السبت، 26 فبراير، 2011

سياسيو البحيرة يطالبون بمحاكمة مدير الأمن

مدير أمن البحيرة يحرِّض ضباطه على المواطنين

البحيرة- إخوان أون لاين:

طالب سياسيون بسرعة إقالة اللواء مجدي أبو قمر، مدير أمن البحيرة، بعد تصريحاته السيئة ضد المواطنين، عندما أشار في مقطع فيديو تمَّ نشره على نطاق واسع على الموقع الاجتماعي الـ(فيس بوك) والـ(يوتيوب) إلى ضرب المواطنين بـ"الجزمة".

وأكدوا- خلال مؤتمر جماهيري حاشد مساء أمس، بميدان الساعة في دمنهور- على ضرورة استمرار الثورة وفعالياتها حتى تطهير البلاد من المسئولين الفاسدين.

ووجَّه د. أيمن نور، زعيم حزب الغد، حديثه لمدير أمن البحيرة: "لا يشرِّف مصر أن يكون بها مسئول مثلك يتجرَّأ أن يهين الشعب بهذا الأسلوب ومصر لن تهدأ إلا بتحريرها من كل الوجوه التي تمثلها تصريحات مدير الأمن ومحاكمتهم".

وأضاف: "لقد ذهب مبارك، وتمَّ تفتيت النظام بتعطيل الدستور وحل البرلمان، ولكن بقايا النظام يجب أن ينتهوا، ويتمَّ تحرير مصر من الحزب الوطني، وتحرير شرم الشيخ من الرئيس المخلوع".

ورفض م. أسامة سليمان، مرشح الإخوان المسلمين في انتخابات الشعب 2010، تصريحات مدير الأمن، مشيرًا إلى أن الثورة مستمرة حتى يحصل الشعب على الحرية والكرامة كاملة.

وروى أنه قبل ترشحه لانتخابات البرلمان الأخيرة استدعاه أحد ضباط أمن الدولة بالبحيرة، وأخبره أن الأيام القادمة سوداء، وأنه أجاب بالقول: "يا عالم هتكون سودة على مين"، مشيرًا إلى الأيام دارت، وتأكد الجميع أنها سوداء على الظالمين المستبدين.

وندَّد مجدي حسين، أمين حزب العمل، بتصريحات مدير الأمن، وأكد أن كل من يهين مصر جزاؤه السجن، مثل حبيب العادلي، الذي كان يتوعده بين الحين والآخر بالتضييق عليه داخل معتقله.

وقال: "تابعت من سجن المرج الثورة، وعندما علمت في اليوم الخامس بسقوط شهداء في دمنهور والسويس قلت للمساجين ستنتصر هذه الثورة، وخرجت بزي السجن الأزرق لأنضمَّ لمتظاهري التحرير، ومع انهيار الشرطة احتفظت بزي السجن لأعطيه لمبارك لكي يحاكم".

وأضاف: "لا معنى لأمر تجميد أمواله دون محاكمته عما أجرمه في حق مصر".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق