الأحد، 27 فبراير، 2011

مجندة صهيونية : استمتع بقتل العرب وذبحهم ولا قوانين في الحرب


نقل موقع صحيفة هارتس الاسرائيلية الخميس عن المجندة االمتطرفة الصهيونية التي نشرت صورها مع معتقلين فلسطينيين قولها "كنت لاستمتع بقتل العرب، وحتى ذبحهم ولا قوانين في الحرب".



وقال موقع هارتس "ان المجندة عيدين افرجيل كتبت الخميس في صفحتها على الفيسبوك: لن اسمح لمحبي العرب ان يدمروا حياتي،انا غير نادمة وغير اسفة، على نشر الصور".



واضاف الموقع ان المجندة كتبت "انا اؤيد دولة صهيونية دينية، وادافع بكل ما لدي من قوة وسابقى طوال حياتي مقتنعة انني ادافع عن شعبي اليهودي، واقف الى جانبه وهكذا سابقى".



وشددت "لا قوانين في الحرب، كنت لاستمتع بقتل العرب، وحتى ذبحهم. لا يمكن نسيان ما يفعلون".



وتابعت المجندة "الموضوع لا يتعلق هنا بالمزاح انما يتعلق بقناعة راسخة لدي وهذا ما يفكر فيه معظم جنود الجيش الاسرائيلي".



وكانت المجندة الاسرائيلية اثارت الاثنين استنكارا لدى الفلسطينيين كما سببت حرجا للجيش الاسرائيلي عندما نشرت صورها في صفحتها على الفيسبوك وتظهر فيها مبتسمة الى جانب معتقلين فلسطينيين معصوبي الاعين ومقيدي الايدي وكتبت تحت الصور "اجمل فترة في حياتي".



ومن جهته قال عفو اغبارية، عضو الكنيست العربي عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة لوكالة فرانس برس، "ان تربية الجنود مستقاة من قيادات اليمين المتطرف الفاشي في هذه الدولة ومن قطعان المستوطنين الذين نسمعهم يوميا يحثون على قتل العرب وابادة الشعب الفلسطيني".



وتابع عضو الكنيست عفو اغبارية "طبعا فان التلاميذ الصغار يرددون ما يسمعونه من المؤسسة الحاكمة سواء التشريعية او التنفيذية او القضائية الاخذة في التدهور نحو اليمين الفاشي".



ومن جهتها قالت وزارة الاسرى الفلسطينية في تقرير لها ان 65% من المعتقلين واغلبهم من الاطفال يتعرضون للتنكيل والاعتداء بشكل وحشي خلال اعتقالهم واستجوابهم.



وكررت المجندة في مقابلة مع الاذاعة الاسرائيلية الثلاثاء ان الصور لم تكن تشكل لها اية مشكلة، وانها "لن تكون مادة تسىء لاسرائيل او تكون سببا لانتقاد اسرائيل، فمهما عملت الدولة الاسرائيلية ستكون موضعا للهجوم عليها".



وندد الجيش الاسرائيلي في بيان الاثنين ب"التصرف المشين للجندية" موضحا انها انهت خدمتها العسكرية منذ عام.



وشجب يشائي منوشيم مدير اللجنة الاسرائيلية لمكافحة التعذيب في بيان سلوك الجندية معتبرا انه "يكشف واقعا اصبح معتمدا ويتمثل في معاملة الفلسطينيين على انهم اشياء وليسوا بشرا".

مجندة صهيونية : استمتع بقتل العرب وذبحهم ولا قوانين في الحرب

وكانت وزارة الاعلام الفلسطينية دانت هذه الصور ورات فيها "دليلا دامغا يعبر عن الحقد الدفين والعقلية العنصرية التي تسود المؤسسة العسكرية لجيش الاحتلال"।

المصدر/صحيفة السوسنة

http://www.assawsana.com/portal/newsshow.aspx?id=35209

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق