الجمعة، 25 فبراير، 2011

الجيش يفض اعتصام "مجلس الوزراء" بالقوة.. وأنباء عن إصابات واعتقالات

قامت قوات من الجيش تضم أفرادا من الشرطة العسكرية وآخرون يرتدون ملابس عسكرية وملثمون بفض اعتصام مجلس الوزراء بالقوة لتفريق مئات المحتجين لذين أعلنوا اعتصامهم أمام مجلس الوزراء فيما أسموه بجمعة التطهير مطالبين برحيل حكومة أحمد شفيق التي اعتبرها المتظاهرون جزءا من النظام السابق.

كان المئات قد قرروا الاعتصام أمام مجلس الوزراء إلا أن الجيش قام بغلق الشارع المؤدي لمجلس الوزراء بالمدرعات, فقام المتظاهرون بالاعتصام في شارع القصر العيني مرددين هتافات "الشعب يريد اسقاط الحكومة", " الشعب يريد رحيل شفيق" لكن المتظاهرون فوجئوا بالاعتداء عليهم من قبل الشرطة العسكرية والتي قامت أيضا باعتقال العشرات منهم.

ونقلت وكالة رويترز عن محتجون ان قوات من الجيش المصري فضت بالقوة في ساعة متأخرة من يوم الجمعة اعتصام محتجين في ميدان التحرير بالقاهرة.
وقال أحمد بهجت وهو أحد المحتجين في اتصال هاتفي مع رويترز ان جنودا من الجيش وأفرادا من الشرطة العسكرية ضربوا المحتجين وعددهم مئات بالعصي الكهربية.

وأضاف أن "هناك حالة من الكر والفر الان بين قوات الجيش والمحتجين الذين فروا الى الشوارع الجانبية."

وتابع أنه يرى محتجا مصابا يحمله عدد من زملائه.

وقالت قناة العربية أن هناك أنباء عن وجود اعتقالات بين صفوف المعتصمين، الذين دخولا في اعتصامهم من أجل إسقاط حكومة أحمد شفيق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق