السبت، 26 فبراير، 2011

شيخ الأزهر: لا يجوز لحاكم أن يريق دماء شعبه للحفاظ على سلطان زائل













محيط ـ بدرية طه حسين

القاهرة: طالب الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الجيش الليبى بعدم طاعة القذافي، واصفا لحكمه بـ "الغاصب المعتدى المتسلط على الناس ظلما وعدوانا".

واشار شيخ الأزهر الى أنه يتابع الأحداث الجارية فى ليبيا بقلب مثقل بالألم، نظراً للأحداث الدموية فى ليبيا الشقيقة.

وقال "إزاء الجرائم الشنعاء التى ارتكبها ولا يزال معمر القذافى وأعوانه يجد لزاما عليه دينا وعروبة وإنسانية أن يصدع بكلمة الحق وبحكم الإسلام الحنيف صريحا قاطعا".

وأكد شيخ الأزهر أنه سبق وأن أصدر بياناً صريحاً بأن ثوار ليبيا الأبطال هم شهداء قتلوا دون حقهم، مشيرا إلى أنه مواقفه ثابتة حيث أوضح في جميع تصريحاته أنه لا يجوز لحاكم أن يريق دماء شعبه للحفاظ على سلطان زائل.

وحذر الطيب النظام الليبي من الاستمرار في استحلال الدماء التى حرمها الله تعالى، وضرورة التصدي لتكبر النظام الليبي وعدوانه واعتزازه بالإثم، حيث أكد على أنه فقد كل شرعية وحكمة وأصبح الآن حكمه حكم الغاصب المعتدى المتسلط على الناس ظلماً وعدواناً، مضيفا أن الأزهر الشريف يناشد المجتمع الغربى من واقع مسئوليته الأخلاقية بأن يكون اهتمامه بالدماء التى تسيل من الشعوب المطالبة بحقها فى الحرية أكثر حرمة من اهتمامه بحقول البترول وكيفية تأمين إمداداتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق