الاثنين، 28 فبراير، 2011

مصر: اتهام وزير الداخلية الحالي بقتل اللواء امام ونجله ارضاء لسوزان مبارك Read more: مصر: اتهام وزير الداخلية الحالي بقتل اللواء امام ونجله ارضاء لسو

TwitterFacebookDigg
مصر: اتهام وزير الداخلية الحالي بقتل اللواء امام ونجله ارضاء لسوزان مبارك
اتهم العقيد عمر عفيفي وزير الداخلية الحالي محمود وجدي بأنه صنيعه نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك ،وان زوجته –أي زوجة وزير الداخلية الحالي –صديقة لقرينة الرئيس السابق سوزان مبارك ،كما اتهمه بقتل اللواء محمد إمام ونجله إرضاء لزوجة الرئيس السابق .
سرد عفيفي قصة الوزير الحالي عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك " تحت عنوان (من هو وزير الداخلية الجديد).
حكي عفيفي قصة وزير الداخلية الحالي قائلا :هو محمود وجدى محمد محمود ، عمل مدير لمباحث القاهرة ثم مدير لأمن كفر الشيخ ثم مديرا أمن أحدي محافظات الصعيد.
يضيف عفيفي :متزوج وله بنت وهو من "النجيلة" بحيرة ، ويبلغ 70 سنه تقريبا، زوجته صديقة شخصية لسوزان مبارك وهو صديق شخصي لزكريا عزمي ،كان شريكا من الباطن لحوت مدينة نصر،وشقيقه كان يعمل ضابطا بالمخابرات الحربية وحاليا بالمخابرات العامة، كما إنه –يقصد شقيق وزير الداخلية -مقرب جدا لعمر سليمان.
ويؤكد عفيفي أنه عمل مع وزير الداخلية الحالي أكثر من عشرة سنوات بمباحث القاهرة ،ويصفه بالذكاء الحاد ،وان ذكائه يفوق وزير الداخلية السابق حبيب العادلي ،وأنه يعتمد علي الحيلة ،ودموي لو اضطرته الأمور
ويقص عفيفي واقعة تصفيته للواء محمد امام ونجله الذي كان يعمل ضابط بالشرطة برتبة رائد قائلا: شارك-وزير الداخلية الحالي - في تصفية اللواء محمد أمام ،ملياردير و متضخم ماليا ،كان يسكن بمصر الجديدة ،وله ابن برتبة رائد الشرطة تم قتلهما بالرصاص وحرقهم بمسكنهما بتعليمات من سوزان مبارك، لأن نجل إمام ضابط شرطة رفض ترك طاولته بفندق "شيراتون " المطار لـ"منير ثابت" شقيق سوزان مبارك وتجرأ علي الرفض.
يكمل عفيفي ،كان علي رأس المأمورية اللواء فادي الحبشي مدير مباحث العاصمة ومعه اللواء محمود وجدي (وزير الداخلية الحالي) وكان وقتها رئيس المباحث الجنائية بمديرية أمن القاهرة.
ويضيف أن وجدي عمل تحت رئاسة العادلي لمدة 3 سنوات كمدير مباحث القاهرة وقت أن كان العادلي مديرا لأمن القاهرة ،وهو من أهم مهندسي تزوير أنتخابات 1995 و 2000-وفق قول عفيفي - وتخلص منه العادلي بعدما اختلفا لأنه كان يطمح أن يكون وزير للداخلية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق