الثلاثاء، 8 مارس، 2011

طلب مساعدات من واشنطن بـ 20 مليار دولار.. باراك: الرأي العام في مصر قد يدفع الرئيس القادم إلى التراجع عن السلام مع إسرائيل


كتب محمد عطية (المصريون): | 09-03-2011 00:53

طلب إيهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي مساعدات أمنية من الولايات المتحدة بقيمة 20 مليار دولار، في ضوء الثورات الشعبية التي تشهدها الدول العربية، وأدت حتى الآن إلى إسقاط نظامي الحكم في كل من تونس ومصر، بينما تشهد وليبيا ودول أخرى احتجاجات عارمة لإسقاط الأنظمة الحاكمة بتلك الدول، موضحا أن الحكومة الإسرائيلية ستقوم بزيادة ميزانيتها الأمنية للسبب ذاته.

وقال باراك في تصريحات لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية نشرتها الثلاثاء، لإن "المساعدات التي ستمنحها واشنطن لتل أبيب ستفيد الولايات المتحدة قبل أن تفيد إسرائيل"، معتبرا أن إسرائيل دولة تتحمل مسئولية كبيرة وتمثل عنصرًا يدعم الاستقرار بالشرق الأوسط.

ووصف باراك الثورات الشعبية في كل من مصر وتونس وليبيا بأنها تمثل "زلزالا تاريخيا"، واعتبرها "تمثل إلهاما وتدفع بالمجتمع العربي لحياة أكثر حداثة وتقدم".

وأضاف: "من الحكمة الآن أن تقوم الولايات المتحدة باستثمار عشرات المليارات لتحسين وتطوير أمن إسرائيل في هذا الجيل والجيل الذي يليه" مؤكدًا أن "إسرائيل تتحمل مسئولية دعم وتحقيق الاستقرار في ظل ما تشهده المنطقة من اضطرابات".

لكنه أوضح أن إسرائيل "لا تخشى من التغيرات السياسة بالمنطقة لكن عليها في الوقت ذاته التخطيط للتهديدات المحتملة التي قد تنبع من تلك التغيرات".

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي، أنه تلقى تطمينات من مسئول مصري بارز باستمرار اتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل، لكنه قال إنه "من الممكن أن تؤثر ضغوط الرأي العام على الحاكم الجديد لمصر والذي سيتم انتخابه، مما يدفع إلى تغيير سياسة السلام مع إسرائيل". وقال باراك إنه تحدث مع مسئولين مصريين، وأكدوا له أنهم سيجرون انتخابات مفتوحة بمشاركة كل المواطنين.

من جانبه، اعتبر موقع "نيوز وان" الإخباري الإسرائيلي أن مصر لا تزال تتلقى حتى الآن مساعدات أمنية كبيرة من الولايات المتحدة ومن المحتمل أن يكون طلب إسرائيل الحصول على مساعدة تقدر بـ 20 مليار دولار يهدف إلى الحفاظ على تفوقها العسكري على باقي جيرانها.

تأتي تصريحات باراك في الوقت الذي أكد فيه بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي ضرورة بقاء الجيش الإسرائيلي منتشرا على امتداد نهر الأردن في أي أوضاع وأي تسوية مستقبلا بما يضمن أن تعيش إسرائيل في مأمن.

جاء التصريحات خلال جولة قام بها نتنياهو إلى منطقة الحدود الأردنية يرافقه قائد المنطقة الوسطى آفي مزراحي وعدد من كبار الضباط بالجيش الإسرائيلي.

وقال نتنياهو، إن الحدود الأمنية لإسرائيل تقع في نهر الأردن وخط الدفاع يبدأ في غور الأردن فلا بديل له، لافتا إلى أنه في حال كانت الحدود مفتوحة، فيمكن أن يؤدي ذلك إلى تسلل "مخربين" وصواريخ وقذائف صاروخية تطال كل من تل أبيب والقدس وحيفا وبئر السبع وجميع أنحاء إسرائيل.

وقال نتنياهو: "إننا نعيش الآن في عالم يمر بخضة كبيرة جدا والمنطقة حولنا برمتها تواجه في واقع الأمر حالة من عدم الاستقرار وزلزالا سياسيا وأمنيا لا نرى نهاية له حتى الآن، وفي هذه الحالة يتوجب علينا أكثر من أي وقت مضى توفير أسس متينة للأمن للدفاع عن الوطن".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق