الثلاثاء، 8 مارس، 2011

"تويتات من التحرير" أول كتاب أمريكي عن أحداث الثورة المصرية

قالت مجلة فوربس الأمريكية إنه من المقرر إن تصدر دار نشر "أور بوكس" الأمريكية كتابًا جديدًا بعنوان "تويتات من التحرير." ويتضمن الكتاب سردًا لأحداث الثورة المصرية من خلال تعليقات الأشخاص الذين قاموا بهذه الثورة.

وسيتناول هذا الكتاب ما كتبه أكثر الأعضاء استخدامًا للشبكة الاجتماعية "تويتر" أثناء الثورة، وقد منح حوالي 50 مستخدم لتويتر الأذن لأور بوكس بنشر تعليقاتهم. ونقلت عن المتحدث الرسمي باسم تويتر على ذلك بأنه لا يوجد انتهاك لشروط خدمة الموقع طالما وافق كافة المستخدمين على النشر. كما سيتضمن الكتاب أيضًا الصور التي كانوا يقومون بتصويرها من بؤرة الأحداث للتوضيح والاستشهاد في الكتاب.

ومن المقرر إصدار هذا الكتاب يوم 21 إبريل القادم أي بعد شهرين من انتهاء الثورة. وسيكون الكتاب متوفرًا فقط لدى "أور بوكس" بسعر 12 دولار للنسخة الورقية و10 دولار للنسخة الإلكترونية.

ونقلت فوربس عن ناشر الكتاب كولين روبنسون إنه إذا لم يتم نشر كتابًا كهذا قد نفقد الكثير من القيم التاريخية التي حدثت بالفعل. وقوله: "سوف نرى الكثير والكثير من نوعية هذا الكتاب. لأن هذا الكتاب سيجذب الانتباه إليه حيث إنه من نوع الإعلام الاجتماعي التاريخي وهو نوع مختلف عن غيره. فمؤلف الكتاب مواطن عادي وليس مسئول حكومي. ومن المعروف عن الإعلام الاجتماعي إنه يثير الاستجابات العاطفية ويحركها أكثر من الاستجابات المنطقية.

و ذكرت فوربس إنه منذ اندلاع الثورة المصرية يوم 25 يناير وحتى تنحي الرئيس مبارك في 11 فبراير، وتسلح المتظاهرون بأكثر المواقع الاجتماعية جدلاً سياسيًا – تويتر. وقد استغل الصحفيون الشعبيون حسابات تويتر الخاصة بهم لتوثيق وتنظيم وتوصيل ثورتهم الناجحة في جمل لا تتجاوز 140 حرف أو أقل.

ونقلت عن أليك روس – كبير مستشاري الإبداع لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون: "إن الإعلام الاجتماعي لم يصنع الثورة المصرية، ولكن كان له ثلاث تأثيرات فعالة فيها: فقد أسرع من توجيه الحركة وجعل العلاقات الضعيفة بين الناس أقوى وقام بتوزيع القيادة عبر الشبكات."

Share this

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق