الخميس، 17 مارس، 2011

حذر من محاولة المساس بالمادة الثانية.. "مجلس شورى علماء الإسلام" يدعو المصريين للتصويت بـ "نعم" على التعديلات الدستورية


كتب صبحي عبد السلام (المصريون): | 18-03-2011 00:53

دعا "مجلس شورى علماء المسلمين"، في اجتماعه الخميس برئاسة الدكتور عبد الله شاكر، رئيس جمعية "أنصار السنة المحمدية"، المصريين إلى التصويت بـ "نعم" على التعديلات الدستورية في الاستفتاء المقرر غدًا السبت.

ورأى المجتمعون وهم: الشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب والدكتور جمال المراكبي والشيخ مصطفى العدوى والشيخ أبو بكر الحنبلي والشيخ وحيد عبد السلام بالي والشيخ جمال عبد الرحمن في دعوتهم للتصويت على التعديلات أن إيجابياتها أكثر من سلبياتها.

وأفتى الدعاة السلفيون في بيان صدر عن الاجتماع وحمل رقم واحد بأنهم لا يرون أى مانع شرعي من المشاركة السياسية في مجلسى الشعب والشورى والمحليات، لأنها وسيلة من وسائل التمكين للدعوة ونشرها بين فئات المجتمع.

غير أنهم رفضوا أن يترشح العلماء والدعاة حتى لا ينشغلوا عن الدعوة إلى الله، وإنما يقدمون من يتبني قضايا الإسلام ومصلحة الأمة، كما أكدوا خلال الاجتماع الذي عقد لتحديد الحكم الشرعي من المشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية والتصويت على التعديلات الدستورية.

وحث العلماء، المصريين أن يصوتوا في انتخابات الرئاسة لمن يرونه أكثر تبنيًا لقضايا الشريعة الإسلامية ومصالح الأمة.

وشددوا على رفضهم إلغاء المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع في مصر، وأكدوا أن "الأمة رجالاً ونساءً شيبًا وشبابًا لن يسمحوا لأحد أن يمس المادة الثانية من الدستور بالتغيير أو التبديل في أي صياغة مقبلة للدستور".

وخلص "مجلس شورى علماء المسلمين" في بيانه إلى أن الطريق الصحيح لتطبيق الشريعة الإسلامية هو تربية المسلمين علي عقائد الإسلام وأحكامه وآدابه من خلال الوسائل الشرعية المتاحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق