الخميس، 28 أبريل، 2011

تاريخ التسجيل: Sep 2010 المشاركات: 36 الجنس male علم الدولة United-States مصر قبل ان يخربها نصارى الاقباط والعلمانيين المنافقين ويتسببون فى حصارها

منقول من موقع الجزيرة توك

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبى بعده وعلى اله وصحبه ومن تبع هديه .

ولو اختزلنا كلمات براقه مثل ( المحافظه على الوحده الوطنيه ) و ( لا للطائفيه ) و ( واللحمه الشعبيه ) وما الى ذلك من الكلمات البراقه التى تخفى ورائها مصالح واطماع وجبناء وتحايل وخيانه وغدر وحقد وحسد .

لوجدنا ان حقيقة الامور على ارض الواقع , تشير بوضوح الى وجود شحن دينى على وشك الانفجار , يحاول اشعال فتيله نصارى الاقباط كما عودونا دائما , ولمن لايعرف فليقرا التاريخ من مصادره الموثوقه , ليعرف , ولابد ان يعرف , لسبب مهم وهو ان الاحداث التى تدور حولك , سينعكس تاثيرها عليك حتما , شئت ام ابيت .

وكما عودنا اهل النفاق , فهم كما هو ديدنهم دائما , وراء مصالحهم واطماعهم الدنيويه , يميلون دائما الى من يركبوه ايا كان ليوصلهم الى هذه المصالح وهذه الاطماع .

والعلمانيين يكرهون ان يوصفوا بالنفاق , رغم انه فى حقيقة الامر متشعب فيهم ومتاصل , وتستطيع ان تراه بوضوح من خلال اقوالهم عندما تقارنها بافعالهم .

ولكى لايكون الكلام جزافا بلا دليل يؤيده , فتعالوا نستعرض الحقائق على الارض ومن الواقع الان وبحريه , بلا مداهنه او نفاق او حتى تعصب .

نصارى الاقباط بقيادة رؤوس الشر

الجميع تقريبا يعلم ان نصارى الاقباط لم يشتركوا فى الثوره , الا بعد ان تاكدوا من نجاحها الظاهرى القوى الواضح , وتابعنا جيدا قرائة وبالصوت والصوره , البيانات والتصريحات التى صدرت عن رؤوس نصارى الاقباط ومحركيهم , والتى كانت علنيه وتدعوا الى عدم الاشتراك فى المظاهرات التى اشعلت الثوره ضد نظام اللص الطاغيه حسنى مبارك , والحقيقه انى افهم ان نصارى الاقباط كانوا ينظرون من منطلق ان النظام القادم , ان لم يكونوا هم المسيطرون عليه , فلن يعطيهم ابدا حتى ولو جزء يسير جدا مما اعطاهم مبارك , وما يطمحون للحصول عليه من نظام الطاغيه (عصفور فى اليد خير من الف على الشجره ).

فانتظروا جميعا , ومعهم العلمانيين المنافقين , وللانصاف فقد انتظر معهم كذلك كثيرا من المنافقين الجبناء من الاسلاميين وعلى راسهم اسماء لها شهره واسعه فى الاعلام وخلافه .

ومهما قيل وصرخ البعض ليغطوا على هذه الحقيقه , فان وقائع الاحداث والتاريخ يؤكدان ذلك , بل ويعلمه نصارى الاقباط ويعلمه العلمانيين انفسهم .

والحقيقه ان الاخوان المسلمين , ورغم اختلافى معهم , وايمانى انهم على اتم استعداد لترك الاصول للوصول , الا انهم اشتركوا وبقوه بشبابهم وبصوره لاتشير الى ان هؤلاء الشباب هم شباب الاخوان , يستطيع كل من اشترك فى الثوره من بداياتها , ان يلمس ذلك , لسبب مهم ومعلوم للجميع , وهو انهم العدو الاول للنظام فى ذلك الوقت , ناهيك عن الحرب التى اعلنها النظام السابق عليهم وعلى قياداتهم .

وما ان اصبح واضحا انتصار الثوره التى بدئها الشباب , واصبح الشارع المصرى بمظاهراته مؤمنا تامينا قويا بقوة الاعداد المليونيه , وخاصة ميدان التحرير , الذى تسلطت عليه الاضواء والفضائيات والاعلام الذى يصل الى كل مكان فى العالم تقريبا , وخاصة فى مصر , حتى خرج اللصوص الجبناء على اختلاف انواعهم , من جحورهم المصنوعه من الخوف والرعب من النظام السابق , ليوحى كل منهم انهم ساندوا الثوره من البدايه واشتركوا فعليا فيها .

وهكذا دخل نصارى الاقباط , فبدءوا بمكر بتصريحات ليوهموا من خلالها الجميع , بان فئه واحده منهم ربما لم تشترك فى الثوره من بداياتها وصرحت بذلك , الا ان باقى طوائف النصارى اشتركت وضحت للثوره , فى تزييف واضح للحقائق , حتى لو كلف الامر التضحيه فى سبيل اثبات كذبهم ببعض من اغلى ما يملكون .

ثم بدات مراحل التحايل تزداد ليشركوا فى الثوره حتى من اعترضوا على الخروج من البدايه , وفى سبيل ذلك القوا باللوم على بعض رؤوسهم وبالاتفاق معهم , ليوحوا من خلال الاعلام , بان شباب نصارى الاقباط اشتركوا فى الثوره وخالفوا اوامر هذه الرؤوس .

وبدءت الطقوس والترانيم , وانهم هم من حموا المصلين من المسلمين , ولا ادرى الى الان كيف حموهم ؟؟؟ وحموهم من من ؟؟؟ وهل الملايين التى كانت حول العدد الاقل من المصلين , كانوا من المسيحيين , انظروا الى الصور والفيديوهات والفضائيات التى لازالت فى متناول الجميع , واخبرونى بالله عليكم , كيف حموا المصلين ؟؟؟ وحموهم من من ؟؟؟

الاغلبيه الساحقه كانوا يعلمون حقائق الامور لان الاحداث وتفاعلاتها من البدايه كان يتم عرضها بالصوت والصوره .

ولكن عندما تبحث عن الاسباب التى جعلت العلمانيين , ورغم علمهم بحقيقة عدم اشتراك نصارى الاقباط , الا انهم لم يستطيعوا التصريح بذلك , لانهم يعلمون جيدا انهم يحملون نفس صفات الجبن والخوف والخيانه , مثلهم فى ذلك مثل نصارى الاقباط , ومعهم عدد من المشهورين ممن يسمونهم الشيوخ الكبار الان .

ولانهم يعلمون فى داخلهم انهم كانوا جبناء متخفين ومتربصين , توارى بعضهم مع بعض تحت شعار الوحده الوطنيه ولا للطائفيه وما الى هذه الشعارات , ليسكتوا الاغلبيه ويجبروها تحت تهديد الوحده الوطنيه , الى القبول بالكذب وترديده , والا فمن يريد ان يوضح الامور ويقول الحقيقه كما هى , فما هو الا طائفى ويريد تدمير الوحده الوطنيه .

ورغم شهادة الكاميرات والميكرفونات والتليفونات والفضائيات , الا انهم اجبروا الاعلام على حشر واظهار الجبناء الخونه وكانهم اشتركوا فى الثوره من البدايه , بل هم من مهدوا لها , وليجبروا الاعلام كذلك على ترديد الكذب واظهاره , والا فسلاح الوحده الوطنيه جاهز , والاتهام جاهز لاى وسيله اعلاميه , بعدم الخوف على مصر ومحاوله اشعال فتنه طائفيه وتمزيق الوحده الوطنيه .

هكذا اراد نصارى الاقباط سرقة الثوره والانتفاع بها والوصول من خلالها الى مطامعهم وما يخططون له , وكذلك سرق العلمانيين ابنائهم فى العلن وبلا حياء , وركبوا على اكتافهم , واستماتوا فى اقصائهم .

ولكن ربك بالمرصاد , اراد ان يفضحهم جميعا على الملا ويكشف عوراتهم .

كيف تم ذلك وما الدليل على نفاقهم وكذبهم ؟؟؟

منذ سنين وهم يتحدثون عن الحريه وديمقراطيتهم , وحتى الثوره عندما قامت , كانت تطالب فى مضمون مطالبها بالحريه والديمقراطيه , واقوى المطالب حرية التعبير ومنها انتخابات حره نزيهه .

هذه كانت مطالب الثوره كما كانت امانيهم التى تظاهروا بها واوحوا للجميع بذلك , والجميع كان يردد ويطالب بالحريه وديقراطيتهم , حرية التعبير , انتخابات حره نزيهه باشراف قضائى كامل .

ثم جاء وقت انكشاف امرهم وفضحهم وفضح كذبهم جميعا , فاخيرا تم ما كانوا يطالبون به ويتشدقون به ليل نهار , وجائت اول انتخابات حره نزيهه باعترافهم (والحديث هنا عن نصارى الاقباط والعلمانيين ومن سار فى فلكهم ).

وصلنا الى الحريه الانتخابيه ونحن على وشك تطبيق اول بنود ديقراطيتهم التى يدعون اليها ليل نهار على انها هى راى وحاجة الاغلبيه , تغلب على راى وحاجة الاقليه ولا تلغى راى وحقوق الاقليه .

تمت الانتخابات وجاءت السفن بما لاتشتهى اهوائهم , ونجح من يعلمون انهم سيقفون عائقا امام مصالحهم واطماعهم .

فظهروا على حقيقتهم واخرجوا حقدهم وضغائنهم وكشفوا عن وجوههم الكاذبه البشعه , واتحدوا على الباطل ليحاربوا حقيقة ان انتصار الاسلاميين جاء من الحريه وديمقراطيتهم التى طالما تشدقوا بها كذبا .

لماذا ؟؟؟

الم تكونوا انتم الذين طالما طالبتم بانتخابات حره نزيهه ؟؟؟

الم تكونوا انتم الذين طلما طالبتم بديمقراطيه يحكم فيها من صوتت له الاغلبيه وطالبت به ليحكمها , هكذا كنتم ترددون , اليس كذلك ؟؟؟

اذن فما الذى حدث الان ؟؟؟

ولماذا هذا السعار الذى اصابكم ؟؟؟

ولماذا كل هذا الصراخ والعويل والاحتجاج والمكر , وهذه الحجج الزائفه , والتهديد بمظاهرات وتحديد مواعيد لها ودعوات شيطانيه اليها , لرفض ما وافقت عليه وطالبت به الاغلبيه , ولماذا هذا الشحن الاعلامى , والتحضير لاشعال مصر ومن عليها وتخريبها ؟؟؟

انتم تعلمون جيدا ان الاغلبيه التى انجحت الاخوان لن ترضى ولن تقبل ان ترى الاقليه الظالمه تحاول محاربة راى الاغلبيه وفرض ماتمليه عليهم الاقليه , ايا كان نوع التهديد فقد مضى عهد الخوف , الا يكون ما تفعلون الان هو بالضبط من صفات النظام السابق الظالم الفاسد ؟؟؟





فلماذا الان تريدون السير على خطى النظام السابق وتفرضون راى الاقليه على راى الاغلبيه ؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق