الأربعاء، 29 يونيو، 2011

أقباط المهجر قدموا طلباً رسمياً لفرض الحماية الدولية علي مصر

أقباط المهجر قدموا طلباً رسمياً لفرض الحماية الدولية علي مصر
يقدمها : مختار عبدالعال

حدث ما حذرت منه جريدة "المساء" يوم 22 مايو الماضي عندما نشرت في صفحتها السابعة "المفكر القبطي بولس رمزي في حوار جريء وخطير: انتبهوا أيها السادة "باق 100 ألف توقيع فقط لطلب الحماية الدولية للأقباط".

نشرت المواقع الاليكترونية للدستور الأصلي وأقباط متحدون واليوم السابع ان وفداً من أقباط المهجر في أمريكا تقدم رسمياً بطلب فرض الحماية الدولية علي مصر إلي منظمة الأمم المتحدة ودولة الفاتيكان والدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن والكونجرس الأمريكي ومراكز اتخاذ القرار في الولايات المتحدة.
وفي بيان منسوب إلي الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية قالت الجمعية ان وفداً مكوناً من القمص مرقس عزيز كاهن الكنيسة المعلقة بمصر القديمة والمبشرين أحمد أباظة وأحمد بولس والمستشار موريس صادق رئيس الجمعية الوطنية سلموا خطابات فرض الوصايا كما نص القانون والمواثيق الدولية.


تعليقى هو- ولاد دين كلب انجاس خونة طول عمرهم وبيحلموا ولما يشوفوا مؤخرتهم لن يحدث- وتناسوا الخنازير ان اهاليهم فى مصر سوف ُيسحلون وُيبادوا وحينئذِ لن تجد امريكا نصارى تحميهم


وأضاف البيان ان المجتمع الدولي بكافة أطيافه أبدي ارتياحه الشديد للعرض المفصل والأسباب القانونية لطلب الحماية الدولية وانه لأول مرة يتحرك مصريون ويطالبون المجتمع الدولي بالحل للاضطهاد العنصري والتمييز الديني في مصر.. وأكدت الجمعية انه تم الاتفاق علي مواصلة الحوار بين الوفد وكافة الملتقي لتسهيل حماية دولية لكل المصريين لكي يتحرك خبراء الأم المتحدة إلي مصر ووضع خريطة عمل لنظام الحكم في مصر للمسلمين والأقباط والبهائيين والشيعة والليبراليين والملحدين وغيرهم علي أن يكون ذلك في خلال 6 أشهر بعدها تقطع كافة المعونات عن النظام الحاكم في مصر ويمنع الطيران ويفرض حظر جوي ويوقف توريد السلع الاستراتيجية لمصر ويوقف تصدير الإنتاج المصري للخارج.
ورداً علي هذه الأنباء طالب المفكر القبطي بولس رمزي جريدة "المساء" بالدعوة إلي "جمعة الوحدة الوطنية والتحدي" وتنظيم مليونية بهذا الشأن للرد علي تلك الدعاوي التي وصفها بالخسة وتهدف إلي خنق مصر وشعبها اقتصادياً وسياسياً الأمر الذي يعرض أمن مصر وشعبها بكافة توجهاته إلي مخاطر جمة مؤكداً ان هناك من يتربص بمصر ويتحالف من أجل اسقاطها.
البابا شنودة
كما ناشد بولس رمزي البابا شنودة باتخاذ قرارات شجاعة مصيرية منها دعوة المجمع المقدس إلي اجتماع عاجل وصدور بيان من المجمع برفض الوصاية الدولية علي مصر وإحالة القمص مرقس عزيز إلي محاكمة كنيسة عاجلة من أجل شلحه وتجريده من كافة رتبة الكهنوتية.
قارن بولس بين موقف الداعين لطلب الحماية الدولية علي مصر اليوم وموقف القمص سرجيوس وكيل مطرانية أسيوط واحد من قاد مسيرات ثورة 19 عندما ظهرت معالم الفتنة وبدأت بعض الأصوات الأجنبية تطالب بالتدخل لحماية الأقباط من مخاطر الاعتداء عليهم من بعض المسلمين المتطرفين فقال سرجيوس عبارته الشهيرة "يريدون التدخل لحماية الأقباط فليمت الأقباط ولتحيا مصر".
"المساء" تضم صوتها لصوت المفكر بولس رمزي وكل المحبين لهذا الوطن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق