الأحد، 31 يوليو، 2011

إحذروا من جامعى التبرعات على الإنترنت وبرنامج البالتوك- فهم ينتمون لمراكز مشبوهة


السبت، 30 يوليو، 2011

من هو الإرهابى؟/ الإجابة- المسيحية والمسيحيين الصليبيين







إليكم صور المذبحة الإنسانية والتى إرتكبها المسيحى الصليبى النرويجى باسم المسيحية وباسم يسوع- جرائم ضد الإنسانية على الشريعة اليسوعية الإرهابية

وزير لبناني سابق يعتذر عن تشبيه المرأة السعودية المنقبة ب‍ "كيس قمامة" / تلاقى مراتك قالعة ومبينة المسائل يانمس

اعتذر الوزير اللبناني السابق، وئام وهاب، في مؤتمر صحفي عن تشبيهه المرأة السعودية المنقبة ب‍ "كيس القمامة"، قائلا إن ما بدر منه مجرد "هفوة لسان".

وقال وهاب في مؤتمر صحافي ما قاله خطأ ويعتذر عنها، وأشاد بالنساء المحجبات والمناضلات.

وقال وهاب، ان منتقديه فريقان واحد صحح "زلة اللسان وأشكره على ذلك"، والثاني يدافع عن "النظام السعودي" الذي وصف دوره بـ "التخريبي في كل من البحرين ولبنان".

وتساءل وهاب عن موقف منتقديه، من الفريق الثاني، من النساء البحرينيات اللواتي قال انهن يتعرضن لإطلاق "الرصاص الحي" عليهن".

وقال الوزير الدرزي السابق ورئيس تيار التوحيد إن ما قاله "زلة لسان لا يحتاج إلى كل هذه الضجة".

استنكار

وقد استنكر كثيرون بينهم حزب الله والزعيم الدرزي وليد جنبلاط تصريحات وهاب، كما تظاهر المئات في طرابلس شمال لبنان ورددوا هتافات منددة بالوزير السابق.

وكان وهاب قد أدلى يوم الاثنين الماضي بحديث لإحدى محطات التلفزيون، انتقد فيه النظام السعودي وشبّه فيه المرأة السعودية المنقبة ب‍ "كيس النفايات".


إعتذارك غير مقبول ياديوث ياوقح

سلم لى على حقوق الانسان والديمقراطية الصليبية المسيحية الغربية/لجيكا ثاني دولة أوروبية تحظر النقاب بعد فرنسا

دخل قانون حظر غطاء الوجه الكامل (النقاب) حيز التنفيذ في بلجيكا السبت لتصير بذلك ثاني دولة أوروبية تقدم على هذه الخطوة بعد فرنسا.

ويقضي القانون الجديد بمنع ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

وسيتعين على المرأة التي ترتدي النقاب دفع غرامة مقدارها 125 جنيها، وفي حال تكرار المخالفة سيعاقبن بالسجن سبعة أيام.

لكن هناك محاولات قانونية لتعليق تطبيق القانون الأسبوع القادم وفقا لما ستسفر عنه جلسة استماع.

وكان نواب البرلمان البلجيكي أجازوا القانون المثير للجدل منذ شهرين لأسباب أمنية.

لكن المحامية إينيس ووترز، التي يمثل امرأتين ترتديان النقاب أحيانا، أعلنت الجمعة أنها رفعت القضية إلى المحكمة الدستورية البلجيكية مطالبة بتعليق القانون.

"تهميش"

وترى ووترز أن قانون حظر النقاب يتعارض مع حرية العقيدة والحق في الخصوصية وحرية التعبير والمساواة بين الرجال والنساء.

وتقول إن الشرطة يمكن أن تطالب الناس بإبراز هوياتهم، لكنها تضيف أن الأمن في أوروبا لا يعني أن يطلب منك إبراز الهوية في أي وقت ومن قبل أي شخص.

واعتبر المفوض الاوروبي لحقوق الانسان توماس هامربرغ أن قانون النقاب قد يزيد من تهميش النساء بدلا من تحريرهن.

وأضاف في مقال صحفي "من المرجح ان تزيد تلك القوانين -التي تستهدف طائفة دينية بعينها- من التهجم على اولئك النساء وزيادة عزلتهن".

وكانت فرنسا اول دولة أوروبية تطبق قانونا لحظر النقاب في أبريل/ نيسان الماضي، وذلك بعد إقراره من قبل المجلس الدستوري في اكتوبر/ تشرين الأول 2010.

النرويج: اتهام "مسيحي يميني متطرف" بارتكاب مجزرة اوسلو

وجهت الشرطة النرويجية تهمة ممارسة الارهاب إلى نرويجي في الثانية والثلاثين من العمر وبالمسؤولية عن المجزرة التي شهدتها العاصمة النرويجية اوسلو الجمعة وراح ضحيتها اكثر من تسعين شخصا.

وتم توجيه الاتهام بموجب قانون الارهاب الى اندرس بهرينج بالمسؤولية عن تفجير عبوة ناسفة في قلب العاصمة اوسلو واطلاق نار على مئات الشبان في معسكر لشبيبة حزب العمال الحاكم في احدى الجزر القريبة من اوسلو.

وأشارت الشرطة إلى أن المشبته به نشر على موقعه على الإنترنت تعليقات تشير إلى أن لديه اتجاهات مسيحية متطرفة.

وقد تبين لاحقا أن المشتبه به وقد وضع رسالة على حسابه على موقع تويتر تقول:" مؤمن واحد اقوى من مائة ألف من الباحثين عن المصالح فقط".

واعلن احد مسؤولي الشرطة في اوسلو ان المشتبه به نشر على صفحته على شبكة الانترنت كتابات معادية للاسلام.

الجزيرة

لم يتمكن الضحايا من الفرار لصغر الجزيرة

ونقلت وكالة رويترز عن شركة زراعية نرويجية تأكيدها أن المعتقل اشترى منها ستة أطنان من الأسمدة الكيماوية في الرابع من شهر مايو/ آيار الماضي.

"مآساة وطنية"

ووصل رئيس الوزراء ينس ستولتنبيرغ السبت بطائرة مروحية الى الجزيرة التي حدث فيها الهجوم على معسكر الشباب.

وقبل وصوله، وصف ماحدث بأنه مأساة وطنية.

وقال ستولتنبيرغ في مؤتمر صحفي:"منذ الحرب العالمية الثانية لم تضرب بلادنا مطلقا اي جريمة بهذا الحجم".

ووصف ما حدث في مؤتمر الشبان المشاركين في المخيم الصيفي لشبيبة حزب العمال الحاكم بأنه كابوس ، رأوا فيه" الخوف والدماء والموت".

وكان المتهم قد تنكر بزي الشرطة وفتح النار على المشاركين في المخيم في جزيرة اوتويا القريبة من العاصمة اوسلو.

وجاء ذلك بعد تفجير قنبلة في قلب حي الوزارات في اوسلو اسفرت عن مقتل ثمانية اشخاص وتسبب بالحاق دمار كبير بعدد من المباني الحكومية من بينها رئاسة مجلس الوزراء.

كما اوقفت الشرطة شابا يحمل سكينا في جيبه السبت قرب فندق يقيم فيه الناجون من عملية اطلاق النار الجمعة، بعيد وصول ستولتنبرغ لتفقدهم على ما افادت قناة ان ار كاي التلفزيونية.

وقالت صحافية في التلفزيون كانت قرب الفندق الذي تجمع فيه الناجون ان الشاب اوضح انه يحمل السكين "لانه لا يشعر بالامان".

تفاصيل مروعة

وفي تفاصيل الحادث افادت الانباء ان المتهم استقل عبارة بعد تفجير العبوة الناسفة في قلب اوسلو ووصل الى الجزيرة التي تبعد حوالي 24 ميلا عن العاصمة وعندما وصل الى هناك وهو يرتدي زي رجل شرطة اعلن ان مكلف بمهمته التحقيق في الانفجار الذي وقع في اوسلو ثم بدأ باطلاق النار على الشبان الذين كانوا مجتمعين داخل قاعة لمتابعة خبر الانفجار في اوسلو.

ووصف اندريان براكون الذي اصيب في كتفه الايسر الوضع في الجزيرة الصغير بانه كان اشبه بفيلم من العهد النازي حيث كان المهاجم يطلق النار على الضحايا من مسافة قريبة وعلى الشبان الذين حاولوا الفرار سباحة وهم داخل الماء.

واضاف "كان يركل الضحايا الذي اطلق عليهم النار للتأكد من انه اطلق النار على الاشخاص الممددين على الارض للتاكد من انه اطلق النار عليهم وان من اطلق النار عليه قد فارق الحياة".

وصف عضو البرلمان عن الحزب الحاكم والذي نجا من المجزرة المهاجم بانه كان يتصرف بكل هدوء دون ان يركض بل كان يسير بكل هدوء ويقتل بطريقة منهجية.

واعلن رئيس الوزراء الذي كان من المقرر ان يلقي كلمة في تجمع شبيبة الحزب في الجزيرة والذي كان يضم 560 شابا "ان العديد من الضحايا هم من اصدقائي واعرف ذويهم ووقعت المجزرة في مكان امضيت فيها وقتا طويلا عندما كنت شابا وكانت اشبه بالجنة اما الان فقد اصبحت رمزا للجحيم".

واكد ستولتنبرغ ان النرويج ستبقى بلدا منفتحا ومجتمعا ديمقراطيا وسيبقى الساسة على تواصل مباشر مع الناس العاديين".

الجمعة، 22 يوليو، 2011

مفاجأة/ الفيلم العالمى"الدونمة على المنابر" شاهد وإنشر

إبماناً منّا بنشر من هم أعداء الإسلام سواء اليهود او النصارى فالحذر كذلك من اليهود الذين يدخلون الإسلام بأسماء إسلامية للطعن فى الأمّة الإسلامية وكذلك بعض المسلمين الذين يسيرون فى فلك اليهود والصهاينة سواء عن جهل أو يستخدمهم اليهود كوقود لأغراضهم أو أن بعض المسلمين باعوا دينهم لخدمة اليهود
نحن لانطعن فى احد ولا نطعن فى دين احد ولكن نحذر فقط جموع المسلمين من هؤلاء الناس وإليكم الفيلم... شاهد وأنشر



الأربعاء، 20 يوليو، 2011

إحذروا التبرعات على الانترنت

إلى جميع المسلمين
نرجو منكم الحذر من المواقع أو المنتديات المنتشرة على الإنترنت والتى ترتدى عباءة الاسلام وتدعو المسلمين للتبرع
وهم ينصبون ويسرقون الناس

من هذه المواقع
المركز الالمانى للثقافة والحوار يدعو الناس للتبرع وليس للمركز عنوان ولكنه مجرد صندوق بريد فى المانيا
ويجمعون الاموال من المسلمين وينصبون عليهم
فنرجو منكم الحذر لا تتبرعوا لمثل تلك المواقع المشبوهة والتى تنصب باسم الدين

الخميس، 7 يوليو، 2011

النيابة تحقق في تورط قناة ساويرس بالتآمر على الأمن القومي

شباب الثورة ضبطوا قنبلة إسرائيلية الصنع مع مذيع "أون تي في" بميدان التحرير ـ صحيفة اليوم السابع تواطأت معها في جريمة التحريض على العنف



كتب عبد الله فرحات وعبد الله الشقرة (المصريون): | 07-07-2011 02:01

في واقعة مثيرة تكشف عن خيوط مؤامرة تهدف إلى زعزعة الاستقرار ونشر الفوضى في البلاد خلال الأحداث الأخيرة بميدان التحرير، وتكشف عن الأيادي التي قامت ولا تزال بإشعال الفتنة وتحريض المواطنين ضد الشرطة، سعيًا لحدوث مصادمات دموية بين الطرفين، تم ضبط قنبلة تحمل شعار "نجمة داود" مع مذيع يعمل بفضائية (on.tv)، المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس بميدان التحرير، أثناء قيامه بتلقين أحد الأشخاص – غير معروف الهوية- بأن الشرطة قامت بإلقائها على المتظاهرين أثناء الأحداث الأخيرة بالميدان، وأن يقول إن الشرطة أطلقت قنابل غاز محرمة دوليا ومصنعة في إسرائيل لتحريض المواطنين ضد جهاز الشرطة.

وجاء في التفاصيل التي نشرتها صحيفة "الجمهورية" في عددها الصادر الأربعاء، أن قسم شرطة قصر النيل تلقى بلاغا من أمين محمد عطية "بكالوريوس تجارة" وعبد المنعم متولي "منجد" وشاذلي جابر "دبلوم صنايع" وخالد غنيم محمد "مترجم" وهم من شباب الثورة بالتحرير بأنهم شاهدوا "قناة فضائية" تقوم بالتصوير داخل الميدان وان المذيع يحمل قنبلة عليها نجمة إسرائيل وأمامه أحد الأشخاص زاعما انه مواطن مصري ويقوم بتلقينه أن الشرطة هي التي ألقت هذه القنبلة في اليوم السابق أثناء المشاجرات بالميدان وأن يقول إن الشرطة أطلقت قنابل غاز محرمة دوليا ومصنعة في إسرائيل لتحريض المواطنين ضد جهاز الشرطة.

وأضافت: وعندما تقدم الثوار الأربعة من المذيع أثناء تلقينه لهذا الشخص وقالوا له إن الشرطة لم تكن متواجدة بالميدان وقت الأحداث ولا يصح أن تقول هذا وأنك تثير الفتنة.. نهرهم المذيع وقال لهم: اتركوني أسجل فشك الثوار الأربعة في المذيع وطاقم التصوير وأكدوا أن هناك شيئا مريبا وراء هذه الواقعة فاعتدوا علي المذيع فحمل مع طاقم التصوير الكاميرات وأسرعوا بصحبة الشخص الذي كان يتم تلقينه واستقلوا سيارة ميكروباص بيضاء تويوتا وفروا من الميدان.

وتمكن الثوار من التقاط رقم السيارة وتحمل لوحات "7146 - أ.س" وقام اللواء محسن مراد مدير أمن القاهرة علي الفور بالكشف عن أرقام اللوحات وتبين أنها تخص مكتب المختار للرحلات بزاوية أبو مسلم بالجيزة وتم إخطار قسم الهرم لاستدعاء سائق السيارة وتبين أن اسمه عمرو عبد المنعم عيسوي والسيارة تتبع شركة المختار للرحلات وان طاقم قناة "ON.T.V" استأجر السيارة لمدة أسبوع ويعمل السائق معهم ويتكون طاقم القناة من محمد حمدي ومارتن جرجس.

وقال السائق إن الطاقم قام أمس (أمس الأول) بالتردد إلي شارع طلعت حرب وصعدوا إلي مقر حزب "الغد" ثم نزلوا من مقر الحزب إلي الميدان ووقفوا بالمكان الذي كانوا ينوون التصوير فيه مع الشخص الذي قاموا بتلقينه ما يقول وعندما هاجم الثوار وانكشف أمرهم طلبوا من السائق الفرار بهم من الميدان. وقال مدير أمن القاهرة إنه تم تحرير محضر بالواقعة وأرسل مع السائق إلي النيابة للتصرف فيه ومازال التحقيق جاريا.

وقال اللواء مراد إنه استكمالا للمخطط الخطير قامت جريدة "اليوم السابع" بنشر هذا الادعاء علي ما يقرب من نصف صفحة مدعية أن الشرطة تطلق قنابل مسيلة للدموع مستوردة من إسرائيل مما يؤكد وجود مؤامرة مكتملة الأركان تشارك فيها بعض الفضائيات والصحف للإساءة للشرطة ويجب ألا نغفل أقوال السائق بأن طاقم القناة صعد قبل التصوير إلي مقر حزب الغد.

وعبر سياسيون عن انزعاجهم الشديد من هذا الأمر، ومحاولة إحداث الوقيعة بين الشعب والشرطة لجر البلاد إلى منزلق فتنة، مؤكدين أن هذه الواقعة ربما تقود إلى الكشف عن معلومات غاية في الخطورة تمثل تهديدًا للأمن القومي المصري، واضعين الكشف عن هذه "الكارثة" في إطار الدور "المشبوه" الذي تقوم به الصحف والفضائيات تابعة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، وهو ما قالوا إنه يستدعي على الفور فتح تحقيق من قبل الأجهزة السيادية بالدولة حول العبث بالأمن القومي للبلاد.

وأكد المفكر الدكتور جمال أسعد لـ "المصريون"، أن هذا الأمر يشكل خطرًا شديدًا على الأمن القومي المصري ويهدد السلام الوطني والاجتماعي لجموع الشعب المصري، منتقدًا تورط فضائية ساويرس فيما وصفه بـ "الانحطاط الأخلاقي والرسوب المهني والتآمر على المصريين، من خلال محاولة الوقيعة بين أبناء الشعب وإثارة مخاوفهم بهذه الصورة الفجة والمريبة".

وشدد على أنه لا بد من وقفة حازمة مع من قام بهذا الفعل أيًا كان وضعه، ومعاقبته بأقصى عقوبة، ولا يجب التنازل أو التساهل معه لأن هذا يعتبر قضية أمن دوله عليا لا ينبغي السكوت عليها.

من جانبه، وصف عصام سلطان نائب رئيس حزب "الوسط"، الواقعة بأنها تشكل "كارثة بكل المقاييس ويجب تقديم المتورطين في هذا العمل الإجرامي إلى المحاكمة العسكرية وإنزال أقصى العقوبة بهم ومن قام بتحريضم للقيام بهذا العمل". وأكد أنه يجب على وزارة الداخلية أن تصدر بيانًا فوريًا توضح فيه حقيقة الأمر لكي لا يؤثر ذلك علي سلبًا على الشارع المصري.

بدوره، قال الكاتب السياسي محمد سيف الدولة، إن هناك إجماعًا بين المراقبين على أن قناة (on.tv) واحدة من خمسة منابر إعلامية تتحرك وفقًا لأجندة خاصة برجال أعمال يتفق أصحابها كل مساء ماذا يريدون أن يقرأ الشعب المصري غدًا من أخبار، ومن الكاتب الذي يريدون تلميعه، وما هو الموضوع الذي يريدون إثارته، وكلها لها أجندة خاصة تهدف إلى تحقيق مزيد من الأرباح، وتوطيد العلاقات مع أمريكا، في تكرار لأجندة ما قبل الثورة مع الفارق وهو أنه بدلاً من التقرب للنظام يتقربون للأمريكيين.

وأضاف: لا ينبغي أبدًا أن ننسى ما فعلته هذه القناة قبل الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مارس حينما استغلت ما قاله الشيخ أحمد المحلاوي بإحدى خطبه أن التصويت بـ "نعم" واجب شرعي في شن هجوم الشرس عل كل التيارات الإسلامية.

وتابع قائلاً: "أرى أن هذه القناة غير صادقة وموجهه وكنت أتمنى أن يكون نجيب ساويرس مالك القناة رجلاً مسلمًا حتى أستطيع مهاجمته، لأنه سبب لكثير من المشكلات التي تحدث في مصر الآن، لكن لا أستطيع مهاجمته حتى لا يقولون إنني أهاجم المسيحيين واختلق فتنة وغيرها من اتهامات تقال لمثلي ولا تقال بتاتًا لرجل كساويرس وأمثاله".