الخميس، 18 أغسطس، 2011

عملية إيلات من صنع الموساد- إحذروا من عمرو حمزاوى وممدوح حمزة والبرادعى مدير



من الواضح أن إسرائيل تحاول أن تصدر مشاكلها الداخلية التى برزت على الساحة من خلال مظاهرات الشعب الاسرائيلى فى الآونة الأخيرة منددين بغلاء الأسعار فى الغذاء وإرتفاع ايجارات المساكنوخلافه
فما كان من الحكومة إلا أن استغلت المناورات العسكرية للجيش المصرى فى سيناء وعملية نسر وإتهموا وصدروا مشاكلهم الداخلية وتحقيق الاطماع الصهيونية
كذلك اجرام الصهاينة واختراق الاجواء المصرية خطير جدا وينذر بحرب وشيكة

الغرب يريد تنصيب عميل لهم مقام مبارك ولكن الوقت لايسعفهم خصوصاً وأن الثورة أثبتت أن الجيش المصرى متضامن مع الشعب المصرى وسيحقق طموحاتهم- لذلك فإن الغرب والصهاينة يحاولون كسب الوقت لعمل سيناريو تنصيب رجلهم العميل فى مصر عن طريق إطالة أمد المجلس العسكرى فى إدارة شؤون البلاد وعن طريق اثارة القلاقل فى مصر مثل تفجيرات سيناء وعملية إيلات والتحرش بالحدود المصرية وملاحقة الجنود المصريين على حدودنا
ولكن هيهات هيهات فإن مصر مقبرة الغزاه دائماً وأبداً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق