السبت، 16 يونيو، 2012

الكنيسة المصرية تخون مصر وتخون الشعب المصرى

قامت الكنيسة المصرية بأبشع وأحقر الأعمال على مدار التاريخ وذلك لحشدها لرعاياها من النصارى الارثوذوكس فى مصر لدعم وإنتخاب احمد شفيق أحد بقايا النظام السابق البائد الفلولى عدو الله ورسوله وعدو الثورة
ولكن هذا كان متوقعا  من نصارى مصر على مدار التاريخ وهو الانحياز للدكتاتور والفاسد والمجرم واذكر النصارى ان مفجر كنائسهم هو امن الدولة مدعوما بنظام مبارك البائد وذلك فى وجود احمد شفيق وزيراً للطيران المدنى فانتظروا المزيد من فاسدكم شفيق يانصارى مصر
اللهم الا القليل منهم الشرفاء.
اللهم اخذل شفيق وأعوانه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق