الأحد، 17 يونيو، 2012

مـــــــــــــــبروك لمــــــــــــــصر- إنتصرت الحرية على الذُّل والعبودية

((((اللهم لك الحمّد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك))))
  •  إنتصر العياط على شفشق أبو بلوفر
مبروك لمصر وللمصريين الإنتصار  للحرية وقهّر الذُّل والعبودية

أريد رئيساً لمصر لا أخاف منه ولكن أريد الغرب أن يخاف منه

أشعر بالحزن والأسى لمن صوّت للفٍلّ الطيار شفيق
لو نظرت لمن صوّت لشفيق راعى الثّل والعبودية تلميذ مبارك القهر والديكتاتورية

ستجد أنهم ثلاثة أقسام:
القسم الأول أناس لايعلمون ومغلوب على أمرهم ويريدون مايسمى الأمن والإستقرار- لا ألومهم( مع انى أشك أصلا أن شفيق كان سيأتى بالأمن والإستقرار).

القسم الثانى وهم كارهو الدين فى مجمله أو أى شىء يخصّ الدين ويفترون على الله الكذب بالقول بمايسى الدولة الدينية

مع أنهم يعلمون جيداً أن هذا المصطلح هو مصطلح كنسى لايوجد مطلقاً فى الإسلام ولكنهم يبغضون كل شىء ويضللون الناس

وفى الوقت ذاته فهم مستفيدون من أمثال شفيق((YES MAN)) ومن أمثال هؤلاء ساقطى العدالة وفاقدى النخوة والمروؤة من الممثلين والممثلات والمخرجين والمخرجات وأغلب الإعلاميين والإعلاميات

القسم الثالث وهو أذناب مبارك البائد الفاسد سجين طرة هو وأبناءه وحكومته الفاسدة ورئيس مجلس شعبه الفاسد السجين وكل مكتبه ... وكذلك الكنيسة المصرية متمثلة فى قساوستها والذين أكرهوا المسيحيين الغلابة على التصويت للفّل شفشق وظهرت حقيقة معظمهم أنهم يمجدون القهر والذّل اللهم الا القليل منهم وطنيون ومحترمون.

وأعوانهم الذين يمرحون خارج السجون ويستعدون للم شملهم وجمع تمزيقهم مرة أخرى للعودة والانقضاض على الكعكة وهدم وتقويض الثورة ومنهم أتباع جمال وعلاء مبارك وزوجة الطبال أحمد عز وأغلبية أعضاء الوطنى الفاسد المنحّل وتجار المخدرات والأغذية الفاسدة وتجار الدماء والأعضاء البشرية والعائلات المحدودة والتى تتحكم وتحتكر السلع الاساسية كالاسمنت والحديد والخشب والاسماك والدواجن واللحوم وقطع غيار السيارات والقمح والدواء والوقود ووارثوا وزارة الخارجية ومصر للطيران والنيابة العامة حيث ان هذه المؤسسات اصبحت بالتوريث.



 نحمد الله آناء الليل وأطراف النهار أن خلّصنا الله من أمثال هؤلاء عديمى الرحمة والإنسانية
واناشد  الفريق شفيق الذى لم يعد فريق بعد الآن أن يلبس الجلابية ويخرّط الملوخية ولايلبس البلوفر مرة أخرى ويجلس  مع المتفرجين.

كذلك أناشد الإعلاميين والصحفيين أصحاب المائة وجه والمزورين لارادة الشعب أن يلموا الدور حبتين لانهم أصبحوا من أتباع النظام البائد واتحسبت عليهم والذين شنّوا حرب شعواء قذرة بلا وازع من ضمير ولا أخلاق ولا دين ولكن كان يحركهم المطامع والدولار واليورو والشهرة الزائفة وصدقوا أنفسهم أنهم أَعلام  شنوا حرباً نجسة قذرة لتشويه صورة الدين عامة وصورة الاخوان المسلمين خاصة

((((وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون))))

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق