الخميس، 16 ديسمبر، 2010

جرائم المسيحية والكتاب المكدس بقلم/ مسلمة قبطية احد جنود الاسلام

السلام على من اتبع الهدى
صراحة يا الفراشة كلامك غير منظم ويدل على انك لم تقرئي كلمة مما كتبت فى الردود السابقة
راجعي ردودي هدانا الله واياكِ
سأرد هنا على بعض الاشياء التى لم اذكرها فى السابق ان شاء الله
1- هل هناك من يدخل المسيحية من المسلمين
2-نظرة على المحبة فى المسيحية
اما عن باقى كلامك فهو لا معنى له بالنسبة لي لانه كلام غير مغهوم اصلا حتى ارد عليه واظن ان اى قارئ للموضوع يستطيع ان يرى الفرق الشاسع بين كلامي وكلام المسيحيين هنا
على كل حال، هل هناك من يدخل النصرانية فعلا؟ سأترك الاجابة لعميد المنصّرين فى العالم ....الهالك " صموئيل زويمر "
عن السفهاء الذين يتركون الإسلام من أجل الغايات القذرة :
" لقد جربت الدعوة إلى النصرانية فى أنحاء الكرة من الوطن الإسلامى ؛ وأن تجاربى تخوّلنى أن أعلن بينكم على رؤوس الأشهاد ، أن الطريقة التى سرنا عليها إلى الآن لا توصلنا إلى الغاية التى ننشدها . فقد صرفنا من القوت شيئاً كثيراً ، وأنفقنا من الذهب قناطير مقنطرة .
وألفنا ما استطعنا أن نؤلف ، وخطبنا ما شاء الله أن نخطب ،
ومع ذلك فإننا لم ننقل من الإسلام إلى النصرانية إلا عاشقاً
بنى دينه الجديد ، على أساس الهوى ،
أو نصاباً سافلاً لم يكن داخلاً فى دينه من قبل ،
حتى نعده قد خرج عنه بعد ذلك ،
ولا محل لديننا فى قلبه حتى نقول إنه دخل فيه .
ومع ذلك فالذين تنصّروا ، لو بيعوا بالمزاد لا يساون ثمن أحذيتهم ، فالذى نحاوله من نقل المسلمين إلى المسيحية ، هو أشبه باللعب منه بالجد ، فلتكن عندنا الشجاعة الكافية لإعلان أن هذه المحاولة قد فشلت وأفلست . وعندئذ يجب علينا قبل أن نبنى النصرانية
فى قلوب المسلمين أن نهدم الإسلام
من نفوسهم ، حتى إذا أصبحوا غير مسلمين سهل علينا
، أو على من يأتى بعدنا أن يبنوا النصرانية فى
نفوسهم أو فى نفوس من يتربون على أيديهم .
إن عملية الهدم أسهل من عملية البناء ، فى كل
شئ إلا فى موضوعنا . لأن هدم الإسلام فى وجدان
المسلم معناه هدم الدين على العموم ، وهى خطة
مخالفة لما ندعو إليه ، لأنها خطة إلحاد وإنكار للأديان جميعاً ،
ولكن لا سبيل إلى تخليص
المسلمين من الإسلام غير هذا السبيل "

،
------------------------------------------
2-
المحبة الدموية فى المسيحية:-
نقلا عن كتاب ((كم قتلت المحبة للاستاذ ياسر جبر))
يحدثنا الكتاب المقدس وهو كتاب أهل المحبة عن الأوامر المنسوبة لله تعالى والتي تبين شروط القتال والحصار وأخذ السبايا .

وتبين وجوب قتل الأطفال والنسساء والشيوخ وحتى الحيوان , كما تبين القصص التي حدثت وكيف شقوا بطون الحوامل بأمر الرب إلههم , إله المحبة.

وسنعرض النصوص بدون تعليق :

1- (التثنية 20 : 16 " وأما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك الرب إلهك نصيباً فلا تستبق منها نسمة ")

2- (حزقيال 9: 6 وَاضْرِبُوا لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ.)

3- ( إشعيا 13 : 16 يقول الرب : "وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم")

4- (هوشع 13 : 16 يقول الرب : "تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق")

5- ( العدد 31: 17-18 "فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ")

6- ( يشوع 6: 22-24 " وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ 7- حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. ... وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ")

8- ( يشوع 11: 10-12 "وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ.)

9- ( صموئيل الأول 15: 3 - 11 "فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيّاً, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ")

--------------------------------------------------

جرائم المسيحيين فى حروبهم
كما قلت سابقا الحروب الصليبيية خير شاهد على جرائمهم واظن ان الجميع يعلم هذا ومن يريد وضعت له المزيد ان شاء الله

اما عن حروبهم المعاصرة فتعالوا نرى جرائمهم فى البوسنة وماذا كانت نتائج محبتهم المقدسة وتعاليم مخلصهم الدموية التى طبقوها بالحرف

((وقد كان تركيز الصرب - في المناطق التي احتلوها - على أئمة المساجد ورجال الدعوة؛ حيث يتم شنقهم وتعليقهم على مآذن المساجد!!، كما حاول الصرب الأرثوذكس تنصير العديد من المسلمين، ونجح الرهبان في خطف (50 ألف طفل بوسني) من المستشفيات ومراكز اللاجئين، وتم شحنهم في حافلات إلى بلغراد، ثم إلى جهة تنصيرية ألمانية.
حرب صليبية
ارتكب الجنود الصرب فظائع كثيرة في حق المسلمين البوسنيين، وكان كل شيء بعلم الكنيسة الأرثوذكسية وأوامرها؛ فقام الجنود بقطع إصبعين وترك ثلاثة أصابع للضحايا كرمز على التثليث، ورسم الصليب على الأجسام بالسكاكين والحديد، كما أصدرت الكنيسة فتوى تبيح اغتصاب الصرب للمسلمات؛ فتم اغتصاب آلاف الفتيات، حتى أنه من كثرتهم لم يتوصل إلى إحصائية دقيقة تعبر عن عدد المغتصبات، وتشير بعض التقديرات إلى اغتصاب حوالي (60 ألف سيدة وفتاة وطفلة) بوسنية حتى (فبراير 1993م)، والمحزن أن كل واحدة من هؤلاء تم اغتصابها عدة مرات؛ ومن الأمثلة المثيرة للشجن: اقتحم ثلاثة من الجنود الصرب منزل أسرة مسلمة تتكون من امرأة مسنة (جدة 60 عامًا) وابنتها الكبرى (أم 42 عامًا) وبناتها الخمس (19 , 15 ,12 , 9 , 6 عامًا) وقاموا - تحت التهديد - باغتصاب الجدة أمام ابنتها وأحفادها، ثم قاموا باغتصاب الأم أمام أمها وبناتها، ثم قاموا باغتصاب الفتيات الخمسة الصغيرات أمام الأم والجدة, مما نتج عنه موت اثنين من الفتيات الصغيرات بينما فقدت الجدة والأم النطق والعقل.))

الا لعنة الله على القوم الظالمين
بئس هذا الدين وبئس متبعيه
ما هذه الهمجية
اليس هذا يوافق ما امر به مخلصكم فى كتابه المقدس؟
قال تعالى:_
( كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة)
يتبع بحكم الردة فى المسيحية

رد مسلمة قبطية على سفهاء واوساخ النصارى وطحنهم

اما من يقول ان المسيحية لا يوجد بها حد ردة فاليكم هذه النصوص من كتابكم المقدس


( تثنية 13 : 6 «وَإِذَا أَغْوَاكَ سِرّاً أَخُوكَ ابْنُ أُمِّكَ أَوِ ابْنُكَ أَوِ ابْنَتُكَ أَوِ امْرَأَةُ
حِضْنِكَ أَوْ صَاحِبُكَ الذِي مِثْلُ نَفْسِكَ قَائِلاً: نَذْهَبُ وَنَعْبُدُ آلِهَةً أُخْرَى لمْ تَعْرِفْهَا أَنْتَ وَلا آبَاؤُكَ 7 مِنْ آلِهَةِ الشُّعُوبِ الذِينَ حَوْلكَ القَرِيبِينَ مِنْكَ أَوِ البَعِيدِينَ عَنْكَ مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ إِلى أَقْصَائِهَا 8
فَلا تَرْضَ مِنْهُ وَلا تَسْمَعْ لهُ وَلا تُشْفِقْ عَيْنُكَ عَليْهِ وَلا تَرِقَّ لهُ وَلا تَسْتُرْهُ 9 بَل قَتْلاً تَقْتُلُهُ. يَدُكَ تَكُونُ عَليْهِ أَوَّلاً لِقَتْلِهِ ثُمَّ أَيْدِي جَمِيعِ الشَّعْبِ أَخِيراً. 10 تَرْجُمُهُ بِالحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَ


ومن أمثلة تطبيق حد الردة في العهد القديم ما جاء عن موسى عليه السلام أنه عندما عاد ووجد قومه يعبدون العجل قتل منهم 3000 رجل.
( خروج 32 : 28 فَفَعَلَ بَنُو لاوِي بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. وَوَقَعَ مِنَ الشَّعْبِ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ نَحْوُ ثَلاثَةِ الافِ رَجُلٍ



كتب الشيخ أحمد ديدات-رحمه الله-: "هكذا دون استتابة ٍ تأمر التوراة بقتل المرتد ويعيبون على الإسلام قتل المرتد في حين أن القرآن الكريم قد أورد ذكر المرتد بموضعين لم يأمر الله بقتله في أي منهما بل اختص الله نفسه

بعقاب المرتد مما يوحى بأن عقابه يوم القيامة أفظع من القتل وأشد. وإذا كان ثمّة أحاديث نبوية توصي وتأمر بقتل المرتد
حفاظاً على معنويات ومقومات الجماعة المسلمة فإن هذه مسألة فقهية تجتهد الشريعة الإسلامية عن طريق الاستتابة وتقدير
ملابسات الحالة من وقوع ضرر أو عدم وقوعه وحدوث حرابة أو خيانة أو عدم حدوث ذلك لتخفيف ما يمكن تخفيفه من عقاب،
ما لم يكن الارتداد مؤكّداً مصحوباً بحرابة جماعة المسلمين مما يصل بمقترفة حدّ ما يسمونه بالخيانة العظمى.[2]

والمقصود بالاستتابة في الإسلام , هو إعطاء المرتد فرصة ليراجع نفسه عسى أن تزول عنه الشبهة وتقوم عليه الحُجة ويكلف العلماء بالرد على ما في نفسه من شبهة حتى تقوم عليه
الحُجة إن كان يطلب الحقيقة بإخلاص وإن كان له هوى أو يعمل لحساب آخرين، يوليه الله ما تولى.

رد مسلمة قبطية على سفهاء النصارى

Nael Hamo :
اولا حاول ان تتصف بالاحترام و(المحبة) وانت تتكلم عن الاسلام حتى يحترمك المسلمين ام ان محبتكم هذه لا مجال لها بالافعال وهى مجرد كلام تعجزون عن تطبيقه اذا كنت ترىالمسلمين اعداء فلن اقول لك اكثر مما قاله مخلصك (سمعتم أنه قيل: تحب قريبك وتُبغض عدوك. وأما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مُبغضيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم(مت 5: 43 ، 44)
----------------------------------

ثانيا:- تقول (( أحب ان اقول لك ان الغزو والأستعمار الأسلآمي عندما خرج من شبه الجزيرة العربية وبدأ بالغزو على البلدان الأخرى بحجة نشر الدين، كان يدخل البلدان بقوة السيف وبالقوة العددية للجيش الأسلآمي، بحيث كان يقتل من يقتل أو اسلم تسلم أو ادفع الجزية. لذلك نلآحظ أنتشار الأسلآم على حساب المسيحية بهذه الدول وبهذه الطريقة الهمجية.))

انه من الجهل حقا ان تقول الغزو والجميع يعرف ان الفتوح الاسلامية للبلاد قد حررتهم من همجية مستعمريهم
وسنأخذمصر مثالا على الفتوح الاسلامية
ثانيا قولك ((القوة العددية للمسلمين )) يدل على مدى جهلك بالتاريخ صراحة اكثر شئ اكرهه هو الكلام المرسل
الجميع يعرف ان مصر قبل الفتح الاسلامي كانت تحت الاستعمار الروماني الذي اعتبرها بقرة حلوب اعتاد على استنزاف لبنها
فقد عامل الرومان المصريين اسوء معاملة وقد كتب المؤرخ اليهودي فيلون philon فقال: إن جباة الضرائب كانوا يستولون على جثة العاجزين عن سداد الضرائب حتى يُكرِهوا ذوي قرباه على دفع الضرائب المتأخرة عليه؛ استنقاذًا لجثته، كما ذكر أن الزوجات والأطفال وغيرهم من الأقرباء كانوا يحشرون إلى السجون، ويُصَبُّ عليهم التعذيب حتى يصل الرومان إلى المفلس الهارب، فكان يحدث أن يهرب الأهالي من مدن برمتها!

امر اخر ان دل على شئ يدل على الجهل نسبة المسلمين فى مصر 94% ونسبة النصارى لا تتعدى 6% المسلمين هم اصحاب البلد قبلت او رفضت انت تعيش فى دولة اسلامية هذا الواقع المسيحية تندثر لا وجود لها المسلمين هم الاصل الان ولله الحمد
وهذا دليل على فساد معتقد المسيحيين فلو كان هذا المعتقد صحيح لتمسك به المصريين ولكنهم وجدوا فى الاسلام ما لم يجدوه فى المسيحية
واكبر دليل على ان اعتناق الصريين للاسلام كان بكامل ارادتهم
ان الاسلام لا يكره احد على اعتناقه (لا اكراه فى الدين)ولعل أول عمل قام به عمرو بن العاص بعد استقرار الأوضاع الداخلية، الإعلان بين الناس جميعًا أن لا إكراه في الدين، وأن حرية العقيدة أمر مقدس، فلن يتعرض لأحد في حريته أو ماله بسبب دينه أو مذهبه، وخيَّرهم بين الدخول في الإسلام والبقاء على دينهم، فمن يدخل في الإسلام يكون له ما للمسلمين وعليه ما عليهم.

مصر اثناء الاحثلال الانجليزى تمسكت باسلامها ولم تتبع المسيحية (_هل من تفسير على الرغم من انهم ذاقوا اشد العذاب من المحتلين؟) التفسير الوحيد ان المسيحية ديانة بالية لا يمكن ان يتشبث بها احد
-------------------------------------

امر اخر المصريين قد ساعدوا المسلمين فى فتح مصر
(هل ساعد الاقباط فى فتح مصر بقلم دكتور نبيل لوقا بباوي)
ارجو من الجميع قرأة هذا الموضوع

http://www.ebnmaryam.com/vb/t148177.html



------------------------


تقول ((وأحب أقول للأخت مسلمة قبطية
أن مصر والعراق وبلآد الشام كانت دول مسيحية قبل الغزو الأسلآمي للبلآد وقبل الأستعمار الأسلآمي و كتب التاريخ تشهد على ذلك))
وما المشكلة فى ذلك؟ الان هى دول مسلمة بفضل الله ثم بفضل الفتح الاسلامي
كانت هذه الدول مستعمرة من قبل الروم والفرس والفتوح الاسلامية عامة لا تتعرض للمدنيين يعني الشعوب لم يمسها اذى الحروب كانت بين الجنود ولم تتعدهم وهم اختاروا ان يصبحوا مسلمين
احب ان اقول لك لو كانت المسيحية صالحة ما اعتنق هؤلاء الاسلام
بل كانوا تمسكوا بها
اذا لماذا لم تعود هذ1ه البلاد مسيحية مرة اخرى فى ظل الاستعمار الانجليزى والفرنسي فى العصر الحديث العراق سوريا فلسطين مصر
بل تمسكوا باسلامهم اكثر من ذي قبل

------------------------------------

وحكم المسلمين الهند اكثر من الف سنة ولم يجبروا احد على الدخول فى الاسلام واليوم نرى 80% من سكان الهند غير مسلمين ( اذا كان انتشر بالسيف لماذا لم يدخل هؤلاء الاسلام!)

واندونيسيا هي البلد الذي لديه أكبر عدد من المسلمين في العالم. غالبية الناس في ماليزيا هم من المسلمين. وبالمثل ، وانتشر الإسلام بسرعة على الساحل الشرقي لأفريقيا. قد يتساءل المرء ، اين الجيش المسلم الذي ذهب الى اندونيسيا وماليزيا ، وعلى الساحل الشرقي لأفريقيا؟"



----------------------------------------------

تقول ((أما الغرب مين قلك ان الغرب يقبلون الأسلآم؟؟؟؟ أصلا يعتبرون الأسلآم دين ارهابي ودين شيطاني بدليل انهم يريدون حرق القرآن الذي يحتوي على آيات شيطانية في تفكيرهم.))
هذا ليس ذنب الاسلام
عندما يقوم قس خنزير معتوه بحرق القرأن اليس هذا دليل على كون المسيحية ديانة دموية لا تعترف بالاخر
لو كان القرار من شخص عادي لتغاضينا وقولنا انسان معتوه
ولكن عندما يكون القرار من قس فهذا يدل على ان الدين المسيحي دين ارهابي لا يعترف بالاخر
ثم هل رأيت على اثر هذا مسلم قام بتمزيق كتابكم المسمى بالمقدس
لا لان الاسلام دين التسامح وهو من علم العالم التسامح
فقد حافظ الاسلام على مقدسات المسيحيين ولم يتعرض لها بأذى بل كانت الكنائس تبنى فى مصر وغيرها من الدول التى دخلها الاسلام
اما عن انتشار الاسلام فى الغرب فسأدع الاحصائيات ترد عليك

An article in Reader's Digest ‘Almanac', year book 1986, gave the statistics of the increase of percentage of the major religions of the world in half a century from 1934 to 1984. This article also appeared in ‘The Plain Truth' magazine. At the top was Islam, which increased by 235%, and Christianity had increased only by 47%. May one ask, “Which war took place in this century which converted millions of
ترجمة:-
وقدم مقال في مجلة ريدرز دايجست 'كتاب التقويم العام ، 1986 ، إحصاءات زيادة النسبة المئوية للديانات الكبرى في العالم خلال نصف قرن 1934-1984. ظهر هذا المقال أيضا في مجلة «لجنة تقصي الحقائق عادي. وكان على رأس الإسلام ، التي زادت بنسبة 235 ٪ ، والمسيحية قد زادت بنسبة 47 ٪ فقط. قد يتساءل المرء ، "ما هي الحرب التي وقعت في هذا القرن والذي حول الملايين من الناس إلى الإسلام؟"

وسؤالك الاخير الفرق بين الاستعمار المسيحي والفتح الاسلامي
هو كالفرق بين الثرى والثريا
الجيش الالمانى مسيحي الجيش الفرنسي مسيحي قاموا بأبشع الجرائم
الفتوح الاسلامي حررت العالم وانارته
لا مجال للمقارنة

ولكن ما رأيك ان قارنا بين الحروب الصليبيية عند استعمارها لبيت المقدس
وبين تصرف البطل المسلم صلاح الدين الايوبى عند استرداد بيت المقدس
واكرر انه لا مجال للمقارنة بين هؤلاء الهمج وبين صلاح الدين
ولكن حتى اسهل لك الامر
لو كنت على استعداد لتلقى الصدمات فأنا موجودة،،