السبت، 22 مايو، 2010

ما بعد اختفاء الخنزير زكريا بطرس

كتبهامحمود القاعود ، في 22 مايو 2010 الساعة: 00:05 ص

زكريا بطرس وشنودة وعتريس

بقلم / محمود القاعود

زكريا بطرس ، ظاهرة قذرة صنعها شنودة الثالث بطريرك النصارى الأرثوذكس فى مصر .. يمكننا القول أن كل ما تلفظ به بطرس طوال سنوات منذ العام 2003م وحتى إبريل 2010م تاريخ طرده من القناة التنصيرية التى تطاول وسب وشتم من خلالها جميع المقدسات الإسلامية ، يمكننا القول أن كل هذا الكلام صادر عن شنودة الثالث .. وعندما نقول أنه صادر عن شنودة ، فإننا لا ندعى أو نفترى .. بل هى الحقيقة الساطعة التى لا يستطيع أحد أن ينكرها ، وباعتراف شنودة نفسه .. ففى يوم الثلاثاء 5 يناير 2010م خلال حديثه مع عمرو أديب ، أعلن شنودة الثالث أنه لن يدين زكريا بطرس بكلمة .. بل وأطلق على بذاءاته وتطاولاته بحق الإسلام " أمور فكرية " ، وأكثر من ذلك أن تحدث شنودة عن " بول الرسول " فى سابقة هى الأولى من نوعها فى تاريخ بطاركة الكنيسة المرقصية ، الذين لم تصل الصفاقة بأحدهم – حتى فى ظل الإحتلال الفرنسى أو الإنجليزى – أن يتحدث بهذه الطريقة المنحطة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

رفض شنودة رفضا مطلقاً إدانة زكريا بطرس ، مدعيا أن " شعب الكنيسة " سيفكر ضده وسيقول له " إنت مقدرتش تتشطر وتستخدم سلطانك غير ضد هذا الكاهن المسيحى ، وسايب الناس يخبطوا فى الدين المسيحى ليل ونهار وقاعد ساكت يبقى بتتملق المسلمين " أ.هـ

وهذا اعتراف صريح من شنودة أنه هو المسئول والراعى الرسمى لـ زكريا بطرس .. ولو رجعنا إلى الوراء وتأملنا فى نص حكم محكمة القيم الصادر فى 3 يناير 1982م سنجد ضمن الاتهامات الموجهة لـ شنودة تحت بند أولاً : تعريض الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى للخطر :

" كما ألقى محاضرة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية بعنوان " إنجيل برنابا وتعارضه مع القرآن " استشهد فيه بآيات قرآنية وآراء بعض العلماء المسلمين للتدليل على تعارضه مع القرآن الكريم مما شجع باقى الكتاب المسيحيين على اتباع نهجه ، ومحاضرة أخرى بذات الكاتدرائية بعنوان التثليث والتوحيد تضمنت الاستشهاد ببعض الآيات القرآنية المحرفة والمبتورة للرد على النقد الذى يوجه إلى الديانة المسيحية " . أ.هـ

وهذا الاتهام الموجه لـ شنودة يوضح لنا من هو المسئول عن ظاهرة زكريا بطرس ، ومن الذى ابتدع سب وشتم الإسلام من أجل ستر عوار عقيدة الثالوث والتجسد وانتحار إلههم المزعوم على الصليب .. شنودة الثالث هو الذى اخترع ظاهرة شتم الإسلام حتى يُثبّت الأقباط النصارى على معتقدهم .. شنودة الثالث هو مؤسس مدرسة تحريف القرآن الكريم وبتر آياته للتدليل على صحة كتابه ومعتقده .. وخرج من عباءة شنودة جميع الرعاع الذين تطاولوا على الإسلام .. خرج من عباءته الجيل الفاسق والشرير الذى صار يعتبر مصر دولة محتلة من قبل المسلمين وأنها لا بد أن تعود " قبطية " ! وهو ذات الجيل الملعون الذى صُعق من نبأ وقف برامج زيكو ، كونهم رضعوا سب وشتم الإسلام داخل الكنائس .

لذا فإن زكريا بطرس ، لم يكن سوى تلميذ نجيب من تلامذة شنودة الذين تعلموا منه سب وقذف الإسلام ..

وقف برامج زكريا بطرس :

فى 30 إبريل 2010م ، تم وقف برامج زكريا بطرس على قناة " الحياة " التنصيرية ، بعد سنوات من السب والشتم وازدراء الإسلام ولصق كل عيوب كتابه وديانته فى الإسلام .. أسئلة عديدة ثارت بعد وقف برنامج الشاذ زكريا بطرس .. لماذا ؟ وكيف ؟ وإلى متى ؟ ما هى الحقيقة ؟

اجتهادات شتى خرجت لتحلل وقف برامج هذا الشاذ البذئ .. فمن قائل أن الكنيسة عقدت صفقة مع الحزب الوطنى فى مصر .. توقف بموجبه الكنيسة برامج زكريا بطرس .. وفى المقابل يعين الحزب الوطنى عدة أقباط فى مجلس الشورى .. ومن قائل أن زكريا بطرس اعتنق الإسلام ! ومن قائل أن الكنيسة بدأت تتأثر بالردود على افتراءات زكريا بطرس فى الفضائيات .. ومن قائل أن الأنبا بيشوى سكرتير المجمع المقدس – الذى يبغض زكريا بطرس إلى أقصى حد – هو الذى وراء هذا القرار … ومن قائل أن أمير عربى ثرى دفع مئات الملايين للمنصّرة " جويس ماير " لتطرد زكريا بطرس وتوقف برامجه .. ومن قائل أنها صفقة بين الكنيسة والأزهر .. وقف برامج زكريا بطرس مقابل مصادرة جميع الكتب التى تتعرض للديانة النصرانية وتغيير المناهج الدراسية والخطاب الدينى وحث خطباء المساجد أن يتحدثوا عن أن عقيدة شنودة " عقيدة توحيد " ولا إثم على معتنقها ! ومن قائل …. إلخ الاجتهادات والتحليلات ..

ومع الاحترام لكل هذه التحليلات .. فلا يوجد تحليل واقعى يمكن الميل إليه .. يكفى أن زكريا بطرس أعلن فى غرفته ببرنامج البال توك بالإنترنيت يوم 20 مايو 2010م أن الكنيسة المرقصية لم تصدر قرارا بإيقاف برنامجه ولم تحدثه فى هذا الأمر مطلقا ، بما يعنى أن الكنيسة تفاجأت من قرار وقف برامج زيكو ، وأنها تبحث له عن حل للخروج من هذا المأزق ، ليكمل عمله " الكرازى " فى تثبيت " شعب الكنيسة " على عقيدة الفداء والصلب ، وشتم وسب الإسلام .. وهذا ما دفع زيكو ليعلن أنه بصدد إنشاء فضائية جديدة ليردح من خلالها .. وربما بعد إعلانه هذا تكون قد وصلته عشرات الملايين من رجال الأعمال الأقباط الذين يمتلكون بلايين الدولارات ، ويخضعون خضوع تام للكنيسة المرقصية ..

الرأى المرجح فى مسألة طرد زكريا بطرس من قناته التنصيرية ، هو الاختلاف على الدولارات أو " الغلة " .. فربما سرق ملايين الدولارات ووضعها فى حسابه البنكى الذى يتجاوز 130 مليون دولار جمعها من التبرعات والمنظمات التنصيرية .. وربما تنبهت " جويس ماير " البروتستانتينية إلى شتائم زكريا بطرس بحق مارتن لوثر وعموم البروتستانت .. فقررت طرده .. لكن يبقى أن الموضوع بعيد تماما عن شنودة .. لأن سب الإسلام لدى شنودة شريعة وعقيدة راسخة ..

ضجة مفتعلة :

أيما كان السبب وراء وقف زكريا بطرس ، فيبدو أن الموضوع تقف خلفه جهات تحاول تضخيمه للفت الأنظار عن شئ ما .. فهذا الشاذ جنسيا لا قيمة له على الإطلاق .. فقط هو مجرد ماكينة شتائم بذيئة .. لا علم لديه أو ثقافة أو أى شئ .. هو لا يفقه سوى الشذوذ الجنسى الذى احترفه مذ كان طالبا فى كلية الآداب جامعة الإسكندرية .. لازم الشذوذ الجنسى وسقطت زوجته فى بئر الرذيلة وتم ضبطها داخل سيارة ملاكى فى العام 1966 وتحرر لها محضرا فى قسم شرطة العجوزة .. عندما خرج من مصر لاحقته فضائح الشذوذ الجنسى التى جعلته يضرب أحد أبناء شعب الكنيسة فى برايتون بإنجلترا بـ الشلوت فى بطنه – على حد وصف الأنبا بيشوى – ليسبب له عاهة مستديمة لأنه رفض مضاجعته ، هذا عدا قيامه بالتحرش بطفل قبطى صغير وتحويل كنيسة برايتون إلى بيت دعارة استضاف فيه عاهرة جعلها تبيت داخل الكنيسة لتستضيف عشاقها ، وتدفع الثمن لـ زيكو ، وقيامه باغتصاب فتاة قبطية فى أستراليا .. واتجار ابنه بنيامين فى الهرويين ، وفضائح ابنته " جوليت " التى امتهنت الدعارة .. وانضمامه لكنائس مثلية تزوج الشواذ فى أمريكا .. ومعاقرة الخمور فى بار بـ لاس فيجاس بأمريكا ..

شخص مثل هذا لا وزن له أبدا .. هو مجرد شاذ جنسيا سلبى .. هو الفاحشة تمشى على قدمين .. وإن تعامل معه الناس من هذا المنطلق لأراحوا واستراحوا .. فلنفرض أن القس برسوم المحرقى الذى زنا بخمسة آلاف نصرانية فى دير المحرق بأسيوط ، ظهر فى فضائية تنصيرية وراح يسب الإسلام .. هل مثل الشخص يلتفت لكلامه إنسان عاقل !؟ بالقطع لا .. وكذلك يجب أن يتم التعامل مع زكريا بطرس .. هو شاذ بذئ سافل متطاول .. يؤدى ما أمره به شنودة الثالث .. لكن وسائل إعلامنا المرتعشة تهرب من هذه الحقيقة بكل الطرق ، رغم أن شنودة أعلن صراحة مسئوليته الكاملة عن شتائم زكريا بطرس بحق الإسلام .. ليتضح أن زيكو هو مجرد منفذ لأوامر شنودة .. لذا فإن الضجة المفتعلة حول وقف برامج زيكو لا محل لها من الإعراب .. خاصة أنه قد يعود بعد أسابيع ليطل عبر فضائية جديدة ليسب ويشتم من جديد .. فما أكثر الأموال لدى رجال أعمال الكنيسة الذين سخّروا أموالهم لتمويل الفضائيات التى تسب الإسلام وطبع ونشر الكتب التنصيرية التى تباع فى معرض القاهرة الدولى للكتاب بأرخص الأسعار وربما ببلاش .

زكريا بطرس والفضائيات الإسلامية :

عندما صرّح شنودة بأن زكريا بطرس يتحدث فى أمور فكرية ويجب على الشيوخ أن يردوا عليه ، أخذت بعض الفضائيات الإسلامية مبادرة الرد على افتراءات زكريا بطرس والنصارى ، وهو جهد طيب وإن كان يجب أن يتم قبل أن يتحدث شنودة .. فمثل هذا الطاغوت كان يجب أن يُفضح وتُفضح عقيدته منذ سنوات وعندما ظهر ربيبه الشاذ زكريا بطرس .. يبقى أن هذه الفضائيات بحاجة إلى شئ من الشجاعة .. كتلك التى رأيناها إبان رسوم الدنمارك الحقيرة المسيئة للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .. فرغم أن هذه الرسوم التافهة لا قيمة لها على الإطلاق وفى دولة تقع فى أقصى شمال الأرض ، إلا أن الدنيا كلها تحركت وطالبت بمقاطعة الدنمارك وتم تدشين آلاف الحملات ضد الرسام البذئ وجريدته .. ونفس الأمر تم مع بيندكت السادس عشر بابا الفاتيكان المفضوح ، عندما تطاول فى العام 2006م على الرسول الأعظم خلال محاضرة له بألمانيا .. إلا أن المدهش والمخجل والمخزى ، هو ذلك الصمت المريب من قبل هذه الفضائيات تجاه شنودة الذى أعلن أنه هو الذى يقف خلف زكريا بطرس وجميع شتائمه بحق الإسلام .. فهل أنتم أسود على الدنمارك والفاتيكان .. نعامات أمام شنودة وعصابته ؟؟ شيوخ المنابر والفضائيات الذين خطبوا بالشهور لإدانة رسام سفيه .. لماذا لم يتحدثوا عن تحريض شنودة لـ زكريا بطرس ؟؟ لماذا لم يدعوا لمحاكمة شنودة ؟؟ لماذا يكتفون بالعرض ويتجاهلون المرض ؟؟ بل لماذا عندما يطالبهم البعض بالحديث عن شذوذ وفضائح زكريا بطرس يقولون أنهم لا يتدنون إلى هذا المستوى !؟ ويكأن فضح هذا الخنزير الذى اتهم نبينا – وحاشاه أشرف خلق الله – بالشذوذ ، يعد تدنيا ! وصف نبينا – وحاشاه أشرف خلق الله – بأنه قواد ، وهم لا يريدون ذكر فضائح زوجة زيكو الداعرة ، بحجة عدم التدنى ! لماذا صارت لدينا ظاهرة التلذذ بالإهانة ؟! ولمصلحة من يتم التعتيم على فضائح زكريا بطرس الذى لم يترك كلمة بذيئة فاحشة قبيحة إلا وسب بها رسولنا الأعظم صلى الله عليه وسلم ؟؟ مثل هذا الشخص لا كرامة له مطلقا ، ولا مجال للحديث عن أمور شخصية وهذا اللغو الفارغ .. خاصة أن فضائح زكريا بطرس موثقة باعترافات أساقفة الكنيسة المرقصية وبصوت الأنبا بيشوى سكرتير المجمع المقدس .. فهل أنتم ملكيون أكثر من الملك ؟؟ وهل أنتم تغارون على عرض زكريا بطرس أكثر من غيرتكم على عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!

عندما اتهم الكفار رسول الله بأنه " أبتر " نزل قول الله تعالى : " إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ " ( الكوثر : 3 ) . لم يترك الله تعالى حبيبه دون أن يدافع عنه .. وعندما قال " أبو لهب " : تبا لك يا محمد .. نزل قول الله تعالى : " تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ " ( المسد : 1 ) . إذا فلا مبرر على الإطلاق لعدم ذكر فضائح زكريا بطرس ، بحجة " عدم التدنى " .. فلا علاقة للتدنى بفضح خنزير تطاول بطريقة غير مسبوقة على مقام الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم وطعن فى نسبه الشريف وطعن فى أعراض زوجاته الطاهرات ، واتهمه بالشذوذ والقوادة .. فليت الفضائيات الإسلامية التى تتناول افتراءات هذا الخنزير أن تفضح شذوذه الجسنى والأخلاقى – باعتراف الكنيسة المرقصية وأساقفتها - ليعرف كل مشاهد حقيقة هذا الشاذ وأنه يمارس الإسقاط .

زكريا بطرس فى ميزان العلم :

هو مجرد أفاق فاشل يردد ما كتبه له صبيانه الذين يطرقون مؤخرته .. لا يتمتع بمثقال ذرة من علم .. لذلك فإنه لا يجرؤ على مناظرة طفل مسلم .. وطلبات المناظرة معه كثيرة وتقدم بها العديد من الباحثين ، إلا أنه يهرب بصفاقة منقطعة النظير وبحجج رقيعة ، ولا يثنيه عن بث أكاذيبه السفيهة أن يرد عليه الشيوخ والعلماء .. ذلك أنه مولع بالشهرة وحب الظهور حتى لو كان ما يفعله يصب فى صالح الإسلام .. فلطالما تجاهل ردود العلماء عليه وادعى أن أحدا لا يجرؤ أن يرد عليه ! هوايته المفضلة هى الظهور فى الفضائيات وأن يكون مثار حديث وجدل ، وأن يحصد ملايين الدولارات من الأقباط المغيين عن الوعى ، الذين يعتقدون أن سب الإسلام عمل بطولى ينتقم ممن احتلوا بلادهم كما علمهم شنودة الثالث .

وماذا بعد ؟

زكريا بطرس .. ذلك الخنزير الذى بلغ السادسة والسبعين من العمر ، ليقضى ثلاثة أرباع عمره فى سب الإسلام وممارسة الشذوذ الجنسى و الفكرى .. هو كائن تافه لا قيمة له .. الإعلام هو الذى ساهم فى منحه صورة مغايرة لحقيقته الحقيرة ، ليبعد الشبهات عن شنودة الذى هو المسئول الأول عن زكريا بطرس .. وآن الأوان أن يتم وضع الأمور فى نصابها ، وأن ينتهى عصر الخوف من عتريس الكنيسة المرقصية الذى يخاف منه الجميع ، ويتقرب إليه الجميع ، حتى أعلن أنه يؤيد سب الله ورسوله بحجة أنها " أمور فكرية " .. ليتنا نمتلك شجاعة " فؤادة " التى حررت الدهاشنة الذين استلذوا الجبن والهلع والخنوع ، فجعلتهم فؤادة يُحطموا أسطورة عتريس الطاغية الذى لا يُقهر .

‏هناك 8 تعليقات:

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  2. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  3. من يرى هذا الكلام يعرف حقيقة الديانة الإسلامية, فبدلاً من مهاجمة المسيحية دافعوا عن إسلامكم لأنه قد اقترب سقوط الإسلام. تحتاجون لسنوات كثير جداً حتى تفهموا ( ولن تفهموا) حقيقة السلام المسيحي. وبما أنكم ترفضون الشتائم على (رسولكم الكريم) فلماذ تسبون وتشتمون غيركم, وأعني هنا المسيحيون. إنه لعارٌ عليكم أن تلفقوا الأكاذيب على أشخاص لستم أهلاً لتقيمهم, بل على العكس من هذا تماماً, فقد قال السيد المسيح له المجد, طوبى لكم إذا عيروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة من أجلي كاذبين. هذا هو تسامح الدين المسيحي الحقيقي. وحتى لو ذهب سيادة القمص زكريا بطرس وذهب قداسة البابا شنودة الثالث, فسيظهر غيرهم آلاف كزكريا وشنودة. ولكن سوف نبقى نحن نصلي لكم حتى تنتقلوا من الظلمة إلى النور, وأنا هنا لا أقصد أن الأسلام ظلمة, بل إن هناك أشياء كثيرة منيرة في الإسلام, ولكن لا بد ان النور أن يكتمل, ولن يكتمل إلى مع المسيح الجالس عن يمين الله, أقول هذا واستغفر الله على كل شيء, صلاتي لكم دائماً لقبول رب المجد يسوع المسيح.

    ردحذف
  4. ربنا يبارك فيكم
    واحذفوا التعليقات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم
    فالمسلم لا يرضى بها

    ردحذف
  5. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  6. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  7. انا مش عارف لية بتشيل التعليقات اللى بكتبها اكيد مش عجباك علاشان هيا دى الحقيقة المرة لدينك عيب عليك الى انتا عاملة دة هيجى يوم وتعرف انى الاسلام كلك خدعة من خدع محمد اوعا تفتكر انك بكلامك دة هتعمل حاجة ابدا دة كلة علاشان مش عارف تدافع عن اسلاامك وعن محمد اللى قرب ينكشف الوجة المخيف بتاعة ونهاية الاسلام قربت ويبقى المسيح هوا الرب الوحيد اللى انتا مدقتش محبتة ولا شفت السلام اللى عيشين فيةدة البابا شنودة التراب اللى بيمشى علية احسن منك انتا لية متغاظ منة انا عايز اعرف هوا عملك اية ياخى اخجل على دمك انتا مش مكسوف من نفسك من كلامك دة ياخى حس خلى فى قلبك شوية محبة وكفاية كرة للمسحين ولا دى تعليم الاسلام اكيد يريت تشيل اللى انتا عاملة دة اتعلم المحبة ودور على الحقيقة ربنايهديك وهصليلك انى ربنا ينور عقلك وتعرف فين الحقيقة

    ردحذف
  8. اللة يسامحك وربنا يهديك لنور المسيح وينور عنيك وعقلك انتا والمسلمين اللى فى العالم كلة ويفكروا فى ابديتهم ومصر للمسيح مبارك شعبى مصر

    ردحذف